مباحثات بين الحكومة التايلاندية و "القمصان الحمر" للخروج من الأزمة السياسية

أعلن عضو في البرلمان التايلاندي أن وزيرا من الحكومة سيلتقي الاثنين مع ممثلين عن انصار رئيس الوزراء السابق ثاكسين شيناواترا الذين ينادون بتنحي رئيس الوزراء الحالي ابهيسيت فيجاجيفا.

Image caption يطالب المحتجون باستقالة الحكومة واجراء انتخابات جديدة

وذكرت الأنباء أن الوزير سيلتقي قياديين في حركة "القمصان الحمر" للتوصل إلى مخرج للأزمة المتواصلة منذ أسبوع.

وكان آلاف المحتجين المناهضين للحكومة فى تايلاند قد طافوا شوارع العاصمة بالدراجات النارية والشاحنات في مظاهرة حاشدة في المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية.

ويطالب أعضاء حركة "القمصان الحمراء"، ومعظمهم من أنصار رئيس الوزراء السابق باستقالة الحكومة واجراء انتخابات جديدة.

وقد أعترف فيجاجيفا بأن بلاده أصبحت منقسمة، إلأ أنه يرفض الاستقالة.

وقد انخفض عدد من المتظاهرين منذ بدء المسيرات في نهاية الأسبوع الماضي.

احتجاجات بالدم

وينتمي الكثير من المحتجين المناهضين للحكومة إلى المناطق الريفية في تايلاند حيث لا يزال ثاكسين يتمتع بالشعبية. وقد عرض رئيس الوزراء إجراء محادثات مع زعماء الاحتجاج ، ولكن فقط بعد أن تتوقف حملتهم في بانكوك. وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، نثر المتظاهرون دماء من دمائهم خارج مقر الحكومة ومقر رئيس الوزراء. ويسعى المحتجون إلى النأي بأنفسهم عن ثاكسين الذي يعيش في الخارج بعد أن فر من حكم بالسجن لمدة عامين بسبب قضية تتعلق بالتضارب في المصالح، ويفضلون تصوير أنفسهم كمدافعين عن الديمقراطية ضد النخب الحاكمة. وهم يقولون ان ابهيسيت جاء الى السلطة بطريقة غير شرعية في تصويت برلماني بعد أن أرغمت حكومة ثاكسين على التنحي. وكان قد أطيح بثاكسين كرئيس للوزراء في انقلاب عسكري عام 2006.