الفاتيكان يهاجم الانتقادات الإعلامية لموقف البابا من الاعتداءات الجنسية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

هاجم الفاتيكان وسائل الإعلام بعد نشرها اتهامات للبابا بينديكتوس السادس عشرتتهمه بعدم اتخاذ إجراء ضد قس أمريكي أتهم باساءة معاملة نحو 200 فتى أصم منذ عقدين من الزمان.

وقالت افتتاحية صحيفة الفاتيكان إن تلك الاتهامات تشكل هجوما "وضيعا" على البابا، ونفت أن يكون هناك أي نوع من "التستر".

البابا

البابا يجد نفسه في موقف محرج حيث يتعين عليه ان يرد على الانتقادات الموجهة له

وكان بعض المطارنة قد وجهوا شكوى من الأب لورنس ميرفي عام 1996 الى مكتب خاص في الفاتيكان كان يرأسه البابا الحالي، ولكنهم على ما يبدو، لم يتلقوا أي رد على تلك الشكوى.
وقال أحد ضحايا المعاملة السيئة لبي بي سي ان البابا كان يعرف منذ سنوات عديدة بأمر ذلك التستر.

وأضاف الرجل، وهو آرثر بودزينسكي، البالغ من العمر حاليا 61 عاما، إن البابا بنديكتوس السادس عشر يجب أن يعترف بما يعرفه.

وقال عبر مترجم: "إن الموضوع يرتد إليه شخصيا، فقد كان مسؤولا عن التحقيق في مثل هذه الحالات".

وقد وجهت إلى الكنيسة الكاثوليكية خلال الأشهر الأخيرة اتهامات بالتستر على عدد من الانتهاكات التي وقعت في أوروبا، مما أعاد إلى الأذهان، فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال التي هزت الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة منذ ثماني سنوات.

'لا تستر'

وميرفي قس شهير يشتبه في أنه مارس اعتداءات جنسية على حوالي 200 فتى في مدرسة سانت جون للصم في سان فرانسيس، بولاية ويسكونسن، بين عامي 1950 و 1974.

وفقا لوثائق الكنيسة، فقد كتب أحد الأساقفة في عام 1996 إلى قسم مراقبة السلوك الأخلاقي في الفاتيكان الذي كان يرأسه آنذاك الكاردينال جوزيف راتسينجر، الذي سيصبح البابا بنديكتوس السادس عشر في المستقبل، يشكو الأب ميرفي.

وقد أمر نائب راتسينجر وقتذاك باجراء محاكمة كنسية إلا أن المسألة توقفت فيما بعد على الرغم من اعتراض أسقف آخر.

وقد كتب الأب ميرفي إلى الكاردينال راتزينجر يقول انه مريض ويريد أن يعيش بقية حياته الكنسية في كرامة.

وقال المتحدث الرسمى باسم البابا، فيديريكو لومباردي، إن قضية ميرفي وصلت إلى الفاتيكان فقط عام 1996، أي بعد عقدين من معرفة أبرشية ميلووكي في ولاية ويسكونسن بالموضوع، وقبل عامين من وفاة القس.

وأضاف الأب لومباردي إن الفاتيكان طلب من الأبرشية اتخاذ إجراءات تتعلق بـ "تحجيم دور الأب ميرفي في الشؤون الكنسية العامة وإنه يتعين عليه تحمل المسؤولية الكاملة لعواقب أفعاله".

وذكر البيان أن "الأب ميرفي توفي بعد حوالي أربعة أشهر من ذلك، دون وقوع حوادث أخرى.

وقال المتحدث باسم البابا أيضا إن الشرطة قامت في ذلك الوقت بالتحقيق في المزاعم، إلا أنها لم توجه أي اتهام للقس.

وقالت افتتاحية صحيفة "لوبسرفاتوري رومانو" التابعة للفاتيكان بلهجة غاضبة انه لا يوجد "تستر" على القضية، كما ذكر في عدد الخميس الماضي من صحيفة "نيويورك تايمز".
ووصفت الصحيفة هذه المزاعم بأنها " محاولة واضحة وضيعة لضرب البابا بنديكت السادس عشر وأقرب مساعديه بأي ثمن".

وفي الوقت نفسه، قال أحد كبار مساعدي البابا، الكاردينال جوزيه سارايفا مارتينز، للصحفيين ان هناك "مؤامرة" ضد الكنيسة، دون أن يحدد الجهة المسؤولة.

ولقي البابا تأييدا في المملكة المتحدة أيضا، من قبل رئيس اساقفة وستمنستر، فنسنت نيكولس، الذي قال ان الكاردينال راتزينجر آنذاك لم يكن مجرد مراقب "سلبي" في هذه القضية.
وقال في مقال نشره في صحيفة "التايمز" ان البابا قد أدخل تغييرات على قانون الكنيسة لحماية الأطفال.

وقال روبرت بيجوت، مراسل بي بي سي في ميلووكي، إن قضية القس الأمريكي سببت صدمة بوجه خاص، ليس فقط لأن القس قام باعتداءات على فتيان، ولكن لأنه سمح له بالانتقال إلى أبرشية أخرى حيث ظل يتعامل باستمرار مع الأطفال.

ويقول مراسلنا إنه على الرغم من عدم وجود دليل مباشر ضد الكاردينال راتزينجر (البابا فيما بعد)، إلا أن هذا يعد وضعا غير مريح على الاطلاق بالنسبة للفاتيكان. إنها احدى حالات الاتهام بالتستر، حيث يتعين على البابا أن يرد.

رسالة ايرلندا

ويقال إن الأب مورفي - الذي اعترف بقيامه باعتداءات جنسية على بعض الأولاد قبل وفاته في عام 1998 - كان يستهدف ضحاياه في أسرتهم في عنابر النوم، وخلال الرحلات المدرسية، وحتى داخل غرف الاعتراف.

وقد وقد تم رفع عدد من القضايا نيابة عن خمسة رجال يتهمون أسقف أبرشية ميلووكي بعدم اتخاذ إجراءات كافية ضد القس.

وكان البابا قد بعث برسالة غير مسبوقة الأسبوع الماضي تتناول ما وقع في ايرلندا خلال 16 عاما من فضائح التستر على انتهاكات.

إلا أنه لم يعلق حتى الآن على طريقة تعامله مع قضية الاعتداء الجنسي على الأطفال من جانب كاهن الماني ، عندما كان البابا يشرف على أبرشية ميونيخ.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك