عشرات الآلاف يتظاهرون في روما دعما لبرلوسكوني وحزبه

مشهد من تظاهرة يوم السبت في روما
Image caption مشهد من تظاهرة يوم السبت الداعمة لبرلوسكوني في روما

شارك عشرات آلافاف الايطاليين في تظاهرة لدعم رئيس الوزراء سيلفيو برلوسكوني بعد ظهر السبت في روما قبل ايام من الانتخابات الاقليمية في 28 و29 مارس/ آذار الجاري.

يشار الى ان حزب "شعب الحرية" الذي يتزعمه برلسكوني قد حرم من المشاركة في انتخابات العاصمة الايطالية روما بسبب فشله بتسجيل مرشحيه ضمن المهلة التي ينص عليها القانون.

واعتمد برلوسكوني هذه الطريقة اثر قلقه وقلق مؤيديه من خسارة حزب "شعب الحرية" في هذه الانتخابات بعد سلسلة فضائح الفساد والفضائح الجنسية التي طالته خلال عام كامل.

ويعتبر المراقبون للوضع السياسي الداخلي في ايطاليا ان القاعدة الانتخابية لليمين الحاكم اصيبت بخيبة امل وقد ينعكس ذلك في الانتخابات المقبلة.

وانطلقت المسيرة التي رفعت فيها الاعلام الايطالية واعلام حزب برلوسكوني من الوسط التاريخي للعاصمة الايطالية وصولا الى الباحة الكبرى امام كاتدرائية القديس يوحنا في شرق وسط روما.

ووضعت في الساحة منصة عملاقة للخطباء من حزبيين ووزراء اضافة الى عمدة روما جياني اليمانو والمرشحين الـ13 لليمين في الانتخابات الاقليمية.

والقى برلوسكوني كلمة هاجم فيها المعارضة اليسارية قائلا: "اذا فاز اليسار فان ايطاليا ستصبح بلدا اقل حرية"، مشيرا الى ان "المحبة تفوز دائما على الحسد والكراهية".

الانتقادات

كما اشار برلوسكوني في خطابه الى انه عندما قرر دخول المعترك السياسي انما قام بذلك "بدافع المحبة".

واضاف برلوسكوني بأن "القضاة الذين يميلون سياسيا الى اليسار وسياسيي يسار الوسط يحاولون النيل منه في تحقيق مبني على التنصت على مكالماته الهاتفية الخاصة"، قائلا انه "يريد المحافظة على الحرية والديمقراطية في ايطاليا".

يذكر ان هذا التجمع جاء بعد اسبوع من تظاهر عشرات آلاف الايطاليين في روما ضد برلوسكوني تلبية لدعوة المعارضة.

وحاول رئيس الحكومة ان يرد على التحرك بتحرك مضاد اذ افادت الانباء بأنه بذل جهدا كبيرا مع حزبه وحلفائه لحشد اكبر عدد ممكن من المناصرين.

ومن الوسائل الدعائية التي استعملت للدعوة الى التظاهر الاعلانات على قنوات التلفزة وفي الصحف، وتأمين ثلاثة آلاف حافلة وثلاثة قطارات خاصة وضعت في تصرف الذين رغبوا في المشاركة.

في المقابل، انتقدت مجموعة "بوبولو فيولا" المعارضة على موقعها الالكتروني الطريقة التي نظمت فيها التظاهرة متهمة فريق رئيس الحكومة بدفع مئة يورو لكل شخص للمشاركة في التظاهرة.

من جهته، قال زعيم الحزب الكاثوليكي الايطالي بييرفرديناندو كاسيني ان "هذه هي الحكومة الوحيدة في العالم التي يتظاهر رئيسها ضد القضاة".