مجلس النواب الأمريكي يبدأ جلسة حاسمة للتصويت على نظام الرعاية الصحية

بدا مجلس النواب الأمريكي الاحد اول نقاشاته قبل عملية التصويت الحاسمة حول اصلاح نظام الضمان الصحي الذي سيسمح للرئيس باراك اوباما باقراره.

Image caption سعت إدارة أوباما إلى ضمان 216 صوتا المطلوبة لتمرير مشروع القانون

وسيصوت أعضاء المجلس الأحد على مشروع القانون الذي تبناه مجلس الشيوخ في 24 كانون الاول/ ديسمبر.

وعلى النواب ايضا تبني التعديلات التي يرغب المجلس ادخالها على مشروع القانون.

وسعت إدارة أوباما على مدى الأيام الماضية إلى ضمان 216 صوتا المطلوبة لتمرير مشروع القانون الذي أثار خلافات شديدة.

وكان كبار الأعضاء الديمقراطيين في مجلس النواب قد قرروا اجراء تصويت مباشر على مشروع القانون الذي سبق أن أقره مجلس الشيوخ، بدلا من استخدام وسيلة إجرائية من شأنها أن "تمرر" القانون دون تصويت.

وأكد هاري ريد زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ لأعضاء مجلس النواب قبل أيام ان لديه التزاما في مجلس الشيوخ من جانب "أغلبية كبيرة" لتمرير المرحلة المقبلة من التشريع، وادخال التغيرات التي يرغب في ادخالها عليه مجلس النواب.

ويسمح مشروع القانون هذا بتوفير ضمان صحي لأكثر من 32 مليون أمريكي لا يحملون بوالص تأمين صحية.

ويهدف النظام المقترح إلى توفير تغطية صحية لحوالي 95 في المائة من الامريكيين دون سن 65 سنة، اما الاكبر سنا فيشملهم نظام "ميديكير" العام.

وكذلك لن تستطيع شركات التأمين رفض التغطية متذرعة بالحالات المرضية السابقة.

وينص مشروع القانون على سد الثغرات الموجودة حاليا في نظام "ميديكير".

وتشير تقديرات مكتب الموازنة في الكونجرس إلى أن هذا الاجراء سيكلف 940 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

ويعارض الجمهوريون بالاجماع التشريع الجديد ، ويقولون ان تكلفته المالية باهظة، ويمثل استيلاء الحكومة على جزء كبير من اقتصاد البلاد.

انتقادات

وفي كلمته الاذاعية الاسبوعية، انتقد زعيم الجمهوريين في مجلس النواب جون بوينر ما قال انه زيادات ضريبية وخفض بعض الفوائد الاجتماعية لدفع مشروع القانون، قائلا : "ليس هذا هو الاصلاح".

وقد تظاهر عدد من المعارضين لمشروع خارج مبنى الكونجرس في واشنطن، ملوحين بلافتات ومرددين هتافات تقول "اقتلوا مشروع القانون".

وكان الرئيس أوباما قد وصف التصويت على مشروع إصلاح نظام الرعاية الصحية بالتاريخي وإنه سيكون "نهاية نضال قرن من أجل الأمريكيين".