"آيباك" أهم جماعات الضغط السياسية الأمريكية المدافعة عن إسرائيل

تعتبر لجنة الشؤون العامة الامريكية الاسرائيلية المعروفة اختصارا باسم "ايباك" أهم جماعات الضغط السياسي المدافعة عن المصالح الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

Image caption تشير تقارير ان ايباك لديها 100 ألف عضو

وتقول المنظمة على موقعها على شبكة الانترنت أنها قامت على مدى اكثر من نصف قرن بالحفاظ على أمن إسرائيل والمساعدة على بقائها قوية.

وقد تحولت "ايباك" من منظمة صغيرة تشغل في خمسينات القرن الماضي مقرا متواضعا في العاصمة الأمريكية واشنطن، لتصبح منظمة يدخل في عضويتها حاليا أكثر من 100 ألف شخص.

وتصف جريدة النيويورك تايمز "ايباك" بأنها أهم المنظمات التي تؤثر في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية وأنها تحولت من التركيز على الضغط على السلطة التشريعية، الكونجرس، إلى التأثير على قرارات الإدارة الأمريكية خصوصا خلال فترة رئاسة جورج بوش الأبن.

وتعدد "ايباك" انجازاتها خلال السنوات الماضية بانها شملت تمرير اكثر من 10 تشريعات في الكونجرس لإدانة إيران وفرض عقوبات عليها على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية.

وشملت انجازاتها أيضا تمرير تشريع في الكونجرس يفرض على الإدارة الأمريكية مراجعة أي صفقات تسلح تبرم مع الحكومات العربية لضمان استمرار تفوق القدرة العسكرية الإسرائيلية في منطقة الشرق الأوسط.

انتقادات

وقد واجهت "ايباك" انتقادات متعددة بينها أنها لا تمثل كافة أطياف المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة وأنها تعبر بشكل أكثر عن سياسات اليمين الإسرائيلي.

فقد قال جيرمي بن عامي، الذي عمل مستشارا للرئيس الأمريكي الأسبق بل كلنتون، وقد أسس قبل سنوات جماعة ضغط باسم "جي ستريت" إن "وصف المنظمات (المؤيدة لإسرائيل) مختطف من قبل أشخاص يخالفون ما تؤمن به غالبية اليهود الأمريكيين، والشعب الأمريكي بشكل عام".

وفي العام 2006، ثارت زوبعة إعلامية بعد أن قام استاذان جامعيان أمريكيان هما ستيفن والت من جامعة هارفارد وجون ميرشيمر من جامعة شيكاجو بنشر دراسة زعما فيها أن "ايباك" دفعت السياسة الخارجية الأمريكية بشكل كبير لتبني سياسات مؤيدة لإسرائيل ولكنها لا تخدم المصالح القومية الأمريكية.

ويقول المدافعون عن "ايباك" بانه يجب السماح لها بالعمل بحرية كما يسمح لباقي جماعات الضغط في الساحة الأمريكية، معتبرين أن تصوير جماعات الضغط اليهودية بأنها قوية وغنية هي محاولة للإساءة لها وأن هذه الاتهامات تروج لوجود مؤامرة وأنها فكرة "معادية للسامية".