اليونان ترحب باتفاق اوروبا على انقاذ اقتصادها

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رحب رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بتحرك دول منطقة اليورو والبنك المركزي الاوروبي لمساعدة بلاده على الخروج من ازمة الديون التي تعاني منها، والتي هزت اسواق العالم.

وقال باباندريو في بروكسل ان "اوروبا اتخذت خطوة مهمة لمواجهة تحد كبير، وان قرار البنك المركزي الاوروبي يدعم الجهود التي نقوم بها حاليا".

واكد رئيس الوزراء اليوناني ان اتفاقا قد تم التوصل اليه لحل ازمة ديون اليونان.

وكانت المانيا وفرنسا، الدولتان الاكبر في منطقة اليورو، قد توصلتا الى اتفاق لمساعدة اليونان على تسديد ديونها، تتضمن دعما من صندوق النقد الدولي.

وقال مسؤولون في العاصمة البلجيكية بروكسل إن قيمة الاتفاقية تبلغ نحو 23 مليار يورو.

وقالت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي إن هناك شروطا محددة ودقيقة لتدخل الدول الاعضاء في اليورو، وعددها 16 دولة، لمساعدة اليونان.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي يتجنبون قروض صندوق النقد الدولي لليونان حتى الآن مفضلين عليها حلولا أوروبية، للابقاء على الثقة العالمية باليورو.

وكانت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل قد أصرت في كلمة لها امام البرلمان الالماني على ضرورة اشراك صندوق النقد الدولي في حال احتياج اليونان لصفقة انقاذ مالية ترفعها من عثرتها المالية.

واوضحت ميركل قبيل توجها الى بروكسل لحضور قمة الاتحاد الاوروبي ان هذا الموقف من شأنها احباط دول اوروبية اخرى مثل فرنسا التي ترغب في حل اوروبي خالص للازمة اليونانية.

وقالت ميركل ايضا انها ستسعى الى تغيير معاهدة الاتحاد الاوروبي لمنع حدوث مشلات مشابهة في المستقبل.

وكانت المانيا قد عرقلت اجتماعا لقادة دول منطقة اليورو قبيل القمة لمناقشة ازمة اليونان.

وترى برلين على ما يبدو انه لا ضرورة لمثل هذا الاجتماع لانه لا توجد صفقة انقاذ وشيكة.

"الملجأ الاخير"
انجيلا ميركل

وتخشى ميركيل من ان تتكفل المانيا في نهاية المطاف بدفع فاتورة الانقاذ إذا قرر الاتحاد الاوروربي تمويل صفقة الانقاذ.

ويوجد انقسام بين الدول الاوروبية حيال سبل معالجة ازمة اليونان فالمانيا التي يرفض الرأي العام فيها فكرة تسديد فواتير اليونانيين، تصر على اشراك صندوق النقد الدولي في حل الازمة.

اما غالبية الدول الاخرى في منطقة اليورو وفي مقدمتها فرنسا فتفضل حلا اوروبيا لهذه المشكلة.

وترغب ميركل في ان يأخذ صندوق النقد الدولي زمام المبادرة في صفقة مشتركة مع الاتحاد الأوروبي، مع فرض عقوبات صارمة على البلدان التي تخرق قواعد الموازنة.

واضافت ان اليونان لم تكن متعثرة، وانها تعمل على الحد من العجز، ولا تزال قادرة على جمع الأموال من الأسواق الدولية.

وقالت أيضا إنها ستعمل على ان يعدل الاتحاد الأوروبي من معاهداته من اجل تعزيز قدرته على منع حدوث أزمات في الميزانية المقبلة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك