تفاؤل امريكي باكستاني حول تحسن العلاقات

بتريوس وكياني

تحدث المسؤولون الباكستانيون والأمريكيون عن روح جديدة من التعاون تسود العلاقات بين البلدين خلال اليوم الأول من لقاءات رفيعة المستوى بين باكستان والولايات المتحدة تعقد في واشنطن.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون خلال لقاءها بنظيرها الباكستاني شاه محمود قريشي ان حكومتي البلدين تتشاركان بنفس الأهداف ومنها حماية المواطنيين من التطرف والرغبة في رؤية باكستان تتطور نحو ديمقراطية قوية.

من جانبه وصف وزير الخارجية الباكستاني العلاقات مع الولايات المتحدة بأنها "علاقة شراكة".

وكان رئيس اركان القوات المسلحة الباكستانية الجنرال اشفق كياني قد اجتمع في واشنطن قبل ذلك مع كبار قادة الجيش الامريكي وذلك في بدء حوار استراتيجي بين البلدين يستغرق اسبوعا كاملا.

وجرى الجنرال كياني محادثات مع وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس ورئيس الاركان الجنرال مايكل مولن.

وتسعى الولايات المتحدة الى تعزيز علاقاتها بباكستان، التي تراها واشنطن على انها حليف مهم في حربها ضد حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

وكان الجنرال كياني قد التقى في وقت سابق بالجنرال ديفيد بتريوس القائد الاعلى للقيادة الامريكية الوسطى وبحث معه "سبل دفع التعاون في مواجهة التطرف في افغانستان اضافة الى الدعم الامريكي للصراع الذي تخوضه باكستان ضد المتطرفين داخل حدودها."

وقال مسؤولون امريكيون إن المحادثات بين كلينتون وقريشي ستشمل قضايا الاقتصاد والطاقة والتعليم والاتصالات والزراعة.

وتقول بعض التقارير إن الجانبين قد يناقشان ايضا التعاون المجال النووي.