القذافي يطالب بتقسيم نيجيريا لعدة دول على غرار يوغسلافيا السابقة

قال الزعيم الليبي معمر القذافي انه يجب تقسيم نيجيريا إلى عدة دول تبعا للتركيبة العرقية لسكان الأقاليم.

Image caption قال القذافي إن نيجيريا لا تشبه الهند فقط، بل تشبه مشكلة الاتحاد اليوغسلافي السابق

وقال القذافي في تصريحاته الجديدة أن على نيجيريا إن تتبع خطى يوغسلافيا.

ويتوقع أن تؤدي هذه التصريحات الجديد إلى إثارة غضب الحكومة النيجيرية خصوصا أنها كانت قد استدعت سفيرها لدى طرابلس بسبب تصريحات سابقة دعا فيها إلى تقسيم نيجيريا إلى دولتين واحدة مسيحية وأخرى إسلامية على غرار ما حدث عند تقسيم الهند وباكستان.

إلا ان القذافي قال في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الليبية الاثنين "فعلا كما قالوا، إن نيجيريا لا يحل مشكلتها التقسيم الى دولتين مسيحية واسلامية، بل هناك شعوب اخرى، بغض النظر عن الدين، تطالب بالاستقلال".

واوضح القذافي ان "نيجيريا لا تشبه الهند فقط، بل تشبه مشكلة الاتحاد اليوغسلافي الذي كان قائما على عدة شعوب، مثل نيجيريا، ثم استقلت هذه الشعوب وانتهى الاتحاد اليوغسلافي بسلام".

واضاف "بالتالي فان النموذج المماثل لنيجيريا في هذه الحالة هو نموذج يوغسلافيا"، التي قسمت الى ست دول اضافة الى كوسوفو، الذي اعلن من جانب واحد استقلاله عن صربيا في 2008.

وكان القذافي، الذي تولى الرئاسة الدورية للاتحاد الافريقي العام الفائت اقترح في 16 مارس/ آذار اثر مواجهات طائفية دارت بين المسلمين والمسيحيين في وسط نيجيريا تقسيم هذا البلد الى دولتين على غرار ما حصل العام 1947 عندما جرى التقسيم بين الهند وباكستان.

ووصفت وزارة الخارجية النيجيرية تصريحات القذافي السابقة بغير المسؤولة.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية النيجيرية تعقيباً على تصريحات الزعيم الليبي "إن حركاته المسرحية واستغراقه في كل مناسبة سعيدة قد أصبحت أكثر مما تُحصى".

يُذكر أن تقسيم الهند عام 1947 كان قد تسبب بانهيار القانون والنظام في البلاد، الأمر الذي نجم عنه حينذاك مقتل أكثر من 200 ألف شخص، وإن تحدثت بعض الإحصائيات غير الرسمية عن مقتل حوالي مليون شخص خلال أعمال العنف في تلك الفترة.

كما أدَّت أعمال العنف تلك أيضا إلى تشريد حوالي 12 مليون شخص واغتصاب الآلاف.