بوتين:اعتقال المسؤولين عن تفجيري موسكو مسألة كرامة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن رجل روسيا القوي رئيس الوزراء فلاديمير بوتين ان اجهزة الامن الروسية ستلقي القبض عاجلا ام آجلا على المسؤولين عن الانفجارين الانتحاريين اللذين استهدفا محطتي قطارات في العاصمة موسكو واوديا بحياة 39 شخصا الاثنين.

وحملت روسيا المسلحين الاسلاميين في شمالي القوقاز المسؤولية عن هذين الهجومين.

وذكرت بعض الانباء ان السلطات تبحث عن ثلاثة اشخاص شوهدوا مع الانتحاريتين اللتين نفذتا الهجومين.

وربطت وسائل الاعلام الروسية بين مقتل زعيم المسلحين الاسلاميين في انجوشيا الكسندر تيخوميروف الملقب باسم سعيد بورياتسكي في وقت سابق من هذا الشهر على يد القوات الروسية وهذين الهجومين وقالت انهما قد يكونان جاءا انتقاما لمقتله.

وقال بوتين خلال ترؤسه اجتماعا خاصا بأمن وسائل المواصلات "نعرف ان مخططي الهجوم متوارون الان عن الانظار واعتقالهم مسألة كرامة بالنسبة لقوات الامن الروسية التي ستخرجهم من جحورهم".

وشددت الحكومة الروسية الاجراءات الامنية الخاصة بوسائل النقل حيت تم نشر قوات امن بكامل الاسلحة والكلاب البوليسية على مداخل محطات القطارات.

من جهة اخرى طلب الرئيس ديمتري ميدفيديف من المسؤولين التقدم باقتراحات لقوانين جديدة لمكافحة الارهاب في الوقت الذي اعلن فيه الحداد الوطني الثلاثاء على الضحايا.

وانتقدت الصحف الروسية الصادرة الثلاثاء الطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع الامن ودعت الى اجراء مراجعة لاستراتيجية معالجة الخطر الراهن.

ووضع ميدفيديف اكليلا من الزهور في موقع احد الهجومين واصفا منفذيه بانهم "وحوش"، مضيفا "سنعثر عليهم وندمرهم جميعا".

اتهامات

واتهمت السلطات الروسية الجماعات الاسلامية في شمال القوقاز، حيث يشن المتمردون حملة مطالبة بالاستقلال.

وادان رئيس الشيشان المدعوم من الكرملين رمضان قديروف الهجمات واصفا موسكو بانها "عاصمة" و"قلب" الشيشان.

وقال قديروف عن الهجمات "انها تؤلم اكثر حين تقع مثل هذه الامور هنا"، واضاف في كلمته من العاصمة الشيشانية غروزني انه سيساعد الكرملين في تعقب مدبري الهجمات.

ولم تعلن اي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات حتى الان.

وتعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما بتقديم المساعدة "لتقديم من نفذوا الهجوم الى العدالة"، فيما وصفت وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون الارهاب بانه "عدو مشترك".

كما ادان وزراء خارجية دول مجموعة الثماني الهجمات في بداية محادثاتهم في كندا حول الامن العالمي.

انفجارات موسكو

فرق الاسعاف في مواقع الانفجارات في قلب موسكو

وقال رئيس جهاز الاستخبارات الروسي الكسندر بورتنيكوف ان المحققين يعتقدون ان الهجمات نفذتها "جماعات ارهابية لها علاقة بشمال القوقاز".

واضاف: "عثر على شظايا من جسد امرأتين انتحاريتين في موقع الحادث وتشير الفحوص الى انهما من منطقة شمال القوقاز".

وقتل اكثر من 100 الف شخص عبر 15 عاما من الصراع في الشيشان، ولا تزال اعمال العنف مستمرة هناك وفي جمهوريتي انجوشيا وداغستان المجاورتين وان بوتيرة اقل.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ان المتشددين على الحدود الافغانية الباكستانية ربما ساهموا في الهجمات.

ويعد مترو انفاق موسكو من اكثر قطارات انفاق العالم ازدحاما وينقل 5.5 مليون راكب يوميا.

وتعطلت الشبكة قليلا بعد الهجومين الا ان التدمير الذي لحق بالمحطتين لم يكن كبيرا واعيد فتحهما في المساء.

ويعد الهجومان الاكثر دموية في موسكو منذ فبراير/شباط 2004 حين قتل 40 شخصا من انجفار قنبلة في قطار مزدحم كان يقترب من محطة بافليتسكايا.

وبعدها بستة اشهر فجرت انتحارية نفسها امام محطة اخرى وقتلت 10 اشخاص، والقي باللائمة في الهجومين على متمردين من الشيشان.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك