صربيا تعتذر عن "مجزرة" سربرينيتسا بعد انكارها لمدة 15 عاما

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أصدر برلمان جمهورية صربيا قرارا بعيد منتصف ليلة الثلاثاء يدين فيه المذبحة التي تعرض لها حوالي 8 آلاف من مسلمي البوسنة والهرسك في بلدة سربرينيتسا عام 1995 على يد ميليشيا صرب البوسنة.

لكن القرار الذي جاء بعد انكار المذبحة لمدة 15 عاما لا يصف ما تعرض له المسلمون في هذه البلدة التي كانت تعتبر منطقة امنة تحميها قوات الامم المتحدة بالابادة الجماعية كما جاء في تحقيق قامت به الامم المتحدة.

برلمان صربيا

صدر القرار وسط معارضة الاحزاب القومية

كما تضمن القرار تقديم الاعتذار والمواساة لذوي الضحايا.

وصدر القرار بالاغلبية بعد مناقشات عاصفة بين مؤيدي القرار ومعارضيه من الاطراف القومية الصربية استمرت يوما كاملا، صوت لصالحه 173 نائبا مقابل 127 ضده.

وجاء في القرار "ان برلمان جمهورية صربيا يدين بشدة الجريمة التي تعرض لها ابناء بلدة سربرينيتسا عام 1995 ويعبر عن تعازيه واعتذاره لاسر الضحايا".

وقالت الحكومة الصربية التي قدمت القرار للبرلمان ان اعتماده سوف يمهد للمصالحة في المنطقة ويعزز فرص صربيا في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

تم اعتماد القرار وسط معارضة شديدة من نواب الاحزاب القومية الصربية الذين وصفوا القرار بانه "مشين وغير عادل".

وتصر هذه الاحزاب على ان اعداد الذين قتلوا اقل بكثير مما في جاء في وسائل الاعلام.

اما مسلمو البوسنة فقد عبروا عن عدم رضاهم عن القرار لانه لم يصف ما حدث بالابادة الجماعية كما جاء في قرار محكمة الجنايات الدولية.

تحول

ويقول مراسل بي بي سي في بلجراد مارك لوين إن الرأي العام في صربيا قد شهد تحولا خلال السنوات الخمس الأخيرة، عندما أظهر شريط فيديو عناصر من الميليشيا الصربية وهم يقتلون ذكورا مسلمين.

وعلى الرغم من ذلك لا يزال المواطنون الصرب منقسمين بهذا الشأن خاصة فيما يتعلق بتوصيف ما حدث في كتب التاريخ.

ويقول بعض الصرب إن على صربيا مواجهة ماضيها، وتعترف بأن الكثير من الجرائم الشنيعة التي ارتكبت في تسعينيات القرن الماضي ارتكبت باسمها.

لكن استطلاعات الرأي تشير إلى أن أغلبية الصرب يعتقدون أن سمعة بلدهم قد تعرضت للتشويه بصورة غير منصفة.

وتعتبر المذبحة الحدث الوحيد في الحرب البوسنية الذي صنفته الأمم المتحدة ضمن خانة الابادة الجماعية.

وفي محاولة لإرضاء الأحزاب القومية، ستصدُر عما قريب توصية أخرى تدين جميع الجرائم التي ارتكبت في يوغوسلافيا السابقة.

وتأمل السلطات الصربية ان يطوي القرار صفحة من ماضي البلاد المؤلم، لتظهر بمظهر البلد المتطور والديمقراطي والمتعدد الأعراق، والمتطلع إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك