روسيا: انتحارية مترو موسكو قد تكون من "الأرامل السوداء"

زينيت عبد الرحمانوفا وأومالات ماجوميدوف
Image caption "زينيت من الأرامل السوداء"

يشتبه في أن أرملة مسلح من شمال القوقاز في السابعة عشر من عمرها هي إحدى الانتحاريتين اللتين فجرتا محطتين للمترو في العاصمة الروسية موسكو الإثنين الماضي.

وأكدت الشرطة في جنوبي روسيا لبي بي سي أنها قد زودت مثيلتها في موسكو بمعلومات عن زينيت عبد الرحمانوفا من داغستان.

وقتل 39 شخصا وجرح سبعون آخرون في الانفجارين اللذين حدثا في ساعات الذروة في الصباح.

وتحاول داغستان ـ كجارتها الشيشان ـ مكافحة العنف المسلح فيها.

وقال ناطق باسم الشرطة إن عبد الرحمنوفا كانت متزوجة من "أومالات ماجوميدوف" القيادي في جماعة إسلامية مسلحة، والذي قتل على أيدي السلطات الأمنية الروسية في نهاية العام الماضي.

إلا أنه رفض تأكيد كونها إحدى الانتحاريتين.

غير أن صورة لها نشرتها صحيفة "كومرسانت" الروسية المعروفة تشبه بشدة صورة لجثة إحدى الانتحاريتين كما يقول ريتشارد جالبين مراسل بي بي سي في موسكو.

ووفقا للصحيفة فإن عبد الرحمنوفا هي التي فجرت محطة لوبيانكا مما أسفر عن مقتل 20 شخصا.

ولم يتم بعد التعرف على الانتحارية الثانية.

وتنحدر عبد الرحمنوفا ـ وفقا للشرطة ـ من منطقة خسفيورت على الحدود مع الشيشان، ويعتقد أنها سافرت إلى موسكو برفقة الانتحارية الثانية باستخدام حافلة عمومية وذلك من كزليار الواقعة أيضا على الحدود مع الشيشان.

وقتل في كزليار نفسها يوم الأربعاء 12 شخصا ـ تسعة منهم ضباط شرطة، وذلك في تفجيرين انتحاريين.

وفي موسكو أثارت الأنباء عن اشتراك امرأتين في العمليات الانتحارية التكهنات بأنهما من "الأرامل السوداء" أو النساء اللواتي كن متزوجات من مسلحين قتلوا بيد القوات الروسية في مناطق كداغستان وإنجوشتيا والشيشان.

وثبت ضلوع "الأرامل السوداء" في هجمات كبرى عديدة في شمال القوقاز وفي موسكو.