صديقة "جين الجهادية" تواجه تهما بالإرهاب

جيمي بولين راميريز
Image caption راميزيز هي "ثاني امريكية يشتبه بضلوعها في التخطيط لاغتيال رسام الكاريكاتور السويدي لارس فيلكس".

تواجه امرأة أمريكية أخرى تهما بالتآمر لتقديم دعم لإرهابيين في قضية "جين الجهادية".وقد اعتقلت جيمي بولين راميريز في فيلاديلفيا بعد عودتها من إيرلندا وتسليم نفسها للشرطة.

وتتهم جيمي بالسفر في أوروبا مع كوليم لاروز التي أطلقت على نفسها إسم "جين الجهادية" "من أجل تقديم الدعم والمشاركة في أعمال جهادية عنيفة".

وتتهم المرأتان بالضلوع في مؤامرة لقتل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس الذي تسببت رسومه للنبي محمد بخروج تظاهرات للمسلمين في أنحاء العالم عام 2007.

وتواجه راميريز حكما بالسجن لمدة 15 عاما فيما لو أدينت.وكانت راميريز البالغة من العمر 31 عاما قد وصلت إلى فيلادلفيا الجمعة حيث ألقى عملاء لمكتب التحقيق الفيدرالي (اف بي اي) القبض عليها.

ووفقا لمذكرة اعتقال صدرت عن وزارة العدل الأمريكية تبادلت راميريز رسائل إلكترونية مع لاروز خلال صيف 2009، حيث تلقت دعوة للمشاركة في معسكر تدريب في أوروبا.

وتتهم راميريز بقبول الدعوة، ويوم وصولها الى أوروبا تزوجت شخصا تعرفت عليه من خلال الانترنت، كما ورد في المذكرة.

وكان اعتقال راميريز جزءا من عملية تحقيق دولية في مؤامرة مفترضة لقتل رسام الكاريكاتير السويدي.

وقد اعترفت لاروز بجميع التهم الموجهة لها في محكمة في فيلادلفيا، بما "فيها التآمر للقتل في الخارج وتقيدم الدعم لإرهابيين وتنظيم أشخاص للمشاركة في أعمال جهادية عنيفة، وجمع التبرعات".

وتواجه لاروز حكما بالسجن مدى الحياة في حال إدانتها.