الولايات المتحدة تعلن عن استراتيجية جديدة في مجال الأسلحة النووية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت إدراة الرئيس الامريكي باراك أوباما عن استراتيجية دفاعية جديدة تضع قيودا على استخدام الولايات المتحدة للسلاح النووي.

وتمنع الاستراتيجية التي تم الإعلان عنها ضمن وثيقة أصدرتها من وزارة الدفاع الأمريكية الثلاثاء استخدام الرد النووي إلا في حالات قصوي وهي تعرض الأمن القومي الأمريكي لخطر داهم كما تقول الوثيقة أن واشنطن ستتخلى عن تطوير أي أسلحة نووية جديدة.

وتحظر الاستراتيجية الجديدة استخدام الأسلحة النووية ضد الدول غير النووية التي تلتزم بمعاهدة منع انتشار الاسلحة النووية وبالتالي لن تتمتع إيران وكوريا الشمالية بالحماية بموجب هذه الاستراتيجية.

من جانبه قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس إن الأموال التي رصدت من قبل سيتم تحويلها لتجديد المنشآت النووية الأمريكية الموجودة بالفعل.

ويأتي نشر تفاصيل الاستراتيجية الجديدة قبيل الموعد المقرر لقيام الرئيس اوباما ونظيره الروسي دميتري ميدفيديف بالتوقيع على اتفاق جديد لخفض الاسلحة النووية في العاصمة التشيكية براغ يوم الخميس المقبل.

اوباما

يقول الرئيس الامريكي إن هدفه هو عالم خال من الاسلحة النووية

ويلزم الاتفاق الجديد الذي تم التوصل إليه في الشهر الماضي الجانبين الروسي والامريكي باجراء تخفيضات كبيرة في ترسانتيهما النوويتين.

ويعتبر الاتفاق الجديد امتدادا لاتفاق (ستارت) لخفض الاسلحة الاستراتيجية الذي تم التوقيع عليه عام 1991 وانتهى مفعوله في شهر ديسمبر/كانون الاول المنصرم.

ويقول الجانب الامريكي إن الاتفاق الجديد يحدد ترسانتي البلدين بـ 1550 رأس نووي، اي بخفض يبلغ 30 في المئة عن المسموح به حاليا.

ووصف الرئيس اوباما الاتفاق بأنه اهم اتفاق للحد من انتشار الاسلحة النووية منذ اكثر من عقدين.

غياب الشفافية

وفيما يتعلق بالصين وبرنامجها النووي أوضحت الإدارة الأمريكية عبر وثيقة الاستراتيجية الجديدة التي أصدرتها أن غياب الشفافية عن البرنامج النووي الصيني يثير التساؤلات حول الخطط المستقبلية لها.

وقالت " ما تزال الترسانة النووية للصين أصغر بكثير من ترسانتي روسيا والولايات المتحدة لكن افتقاد الشفافية الذي يحيط ببرامجها النووية وسرعة مسارها وحجم نطاقها وأيضا الاستراتيجية والمذهب الذين يرشداها يثير تساؤلات عن النوايا الاستراتيجية المستقبلية للصين".

يذكر أن الرئيس الامريكي سيستضيف قمة مخصصة لمناقشة موضوع منع الانتشار النووي في واشنطن في الاسبوع المقبل يحضرها لفيف من الزعماء.

وكان الرئيس اوباما قد اكد في وقت سابق على ان هدفه هو التوصل الى عالم خال من الاسلحة النووية، ووعد بخفض عدد الرؤوس النووية التي تحتفظ بها الولايات المتحدة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك