الجيش الأفغاني:مقتل 27 مسلحا من طالبان في معارك غرب أفغانستان

قوات حلف الناتو
Image caption سقوط قتلى بين المدنيين الأفغان يثير استياء المواطنين تجاه قوات حلف شمال الأطلسي

أعلن الجيش الأفغاني مقتل 27 من مسلحي طالبان في معارك مع الجيش وغارات جوية غرب أفغانستان.

وقال الجنرال الأفغاني جالاندر شاه بهنام إنه تم إنزال قوات مظلية خلف خطوط طالبان في اقليم بادغيس مما ساعد على محاصرة مسلحي طالبان خلال الهجوم الذي شنه حلف شمال الأطلسي والقوات الافغانية. وأضاف الجنرال أن القتال استمر لعدة ساعات حتى فجر يوم الثلاثاء مشيرا إلى أنه بالإضافة إلى مقتل 27 من مسلحي طالبان فقد قتل جندي أفغاني وأصيب ستة آخرون بينهم جندي أمريكي.

قتلي من المدنيين

قال مسؤول أفغاني وقوات التحالف الدولي في أفغانستان يوم الثلاثاء إن ثمانية أشخاص قد قتلوا بينهم 4 مدنيين في غارة جوية شنتها قوات حلف شمال الأطلسي العاملة في أفغانستان على مبني سكني في جنوب البلاد.

وقالت السلطات الأفغانية وحلف شمال الاطلسي انها بدأت تحقيقا مشتركا في الحادث الذي قد يزيد من توتر العلاقات بين الرئيس الافغاني حامد كرزاي وحلفائه الدوليين.

وقال داود أحمدي المتحدث الحكومي الأفغاني إن مسلحين أطلقوا النار على قوات حلف شمال الاطلسي والجيش الافغاني والشرطة من داخل مجمع في منطقة السراج النهري في إقليم هلمند يوم الاثنين مما دفع القوات الدولية إلى شن الهجوم الجوي.

وأعلن الحلف أنه لم يتم اكتشاف وجود مدنيين داخل المجمع السكني وهم سيدتان ورجل مسن وطفل إلا بعد أن دخلت قواته إلى المجمع السكني.

وأضاف الحلف في بيان رسمي إن القوات الأفغانية والدولية بدأت "تحقيقا مشتركا لبحث العوامل التي أدت إلى هذه الخسارة المؤسفة في الأرواح بين المدنيين".

من جانبه أكد داود أحمدي ما جاء في بيان الناتو مرجحا زيادة عدد ضحايا الغارة الجوية.

وقال أحمدي "لقد أرسلنا بالفعل لجنة للتحقيق في ملابسات الحادث وتقديم تقرير كامل لحاكم إقليم هلمند حول توقيت وكيفية مقتل الضحايا ومن المسؤول عن قتلهم".

وكان حلف شمال الاطلسي قد أكد الأسبوع الماضي مسؤولية القوات الدولية عن مقتل خمسة مدنيين بينهم ثلاث نساء في الـ12 من فبراير في جنوب كابول.

ويقول محللون إن سقوط قتلى بين المدنيين الأفغان يعتبر من القضايا الحساسة التي تثير الاستياء تجاه القوات الدولية العاملة في أفغانستان التي تبلغ 120،000 جندي كما أنها يمكن أن تدفع الأفغان إلى مساندة حركة طالبان.

وكانت القيادة العسكرية الأمريكية قد أمرت قواتها بعدم استخدام القصف الثقيل عندما يعتقد بوجود مدنيين في مسرح العمليات العسكرية كما طالبت القوات بتجنب عمليات تفتيش المنازل ليلا.