كاراجيتش يواجه شهود الادعاء أمام المحكمة

رادوفان كاراديتش

ناقش الزعيم الأسبق لصرب البوسنة رادوفان كاراجيتش شهود الادعاء للمرة الأولى في محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب امام محكمة جرائم الحرب الدولية التي استؤنفت في لاهاي.

وافاد احمد زوليتش الذي كان سجينا في احد معسكرات الاعتقال التي اقامها الصرب شمال غربي البوسنة في شهادته أمام المحكمة بأن والده قد حرق حيا على أيدي الجنود الصرب.

ووجه كاراجيتش قائمة معدة من الأسئلة إلى الشاهد، وهو ما دعا المحكمة إلى لفت نظره إلى ضرورة التركيز في اسئلته.

وينفي كاراجيتش 11 تهمة تتعلق بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجرائم ابادة اثناء الحرب التي دارت في البوسنة والهرسك في الفترة من 1992 إلى 1995.

وفي افادته التي وجهها الشهر الماضي قال كاراجيتش إن النزاع في البوسنه كان "عادلا ومقدسا" واتهم مسلمي البوسنه بإشعال فتيله.

وكان كاراجيتش قد قاطع المحاكمة وحاول بطرق مختلفة، تأجيلها.

ويتوقع أن يقدم الادعاء أمام المحكمة 410 شهود خلال الأشهر القادمة.

وكان زوليتش، الذي سجن في معتقل سانسكي موست شمال غربي البوسنة، قد أدلى بافادته أمام المحكمة ذاتها ثلاث مرات في السابق بما في ذلك اثناء محاكمة الرئيس اليوغسلافي الأسبق سلوبودان ميلوشيفيتش.

وقد أفادت آن سوثرلاند، ممثلة الادعاء في لاهاي، بأن زوليتش قال أيضا إنه شهد الجنود الصرب وهم يرغمون نحو عشرين رجلا من مسلمي البوسنه على حفر مقابرهم بأيديهم ثم قاموا بقطع أعناقهم أو اطلاق الرصاص عليهم.

وقد توفي ميلوشيفيتش بنوبة قلبية في عام 2006 قبل انتهاء محاكمته.

ورغم ان كاراجيتش أصر على ان يتولى هو مهمة الدفاع عن نفسه، طلبت المحكمة من محام بريطاني يدعى ريتشارد هارفي بأن يكون موجودا في القاعة ليترافع عن كاراجيتش في حال امتناعه عن الحضور.

وكان كاراجيتش قد قاطع جلسات المحكمة في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما تلا الادعاء لائحة الاتهام ضده.

وما برح يطالب بمنحه المزيد من الوقت لاعداد دفاعه، إلا أن المحكمة ردت في وقت سابق من الشهر الجاري طلبه بتأجيل المحاكمة.

وكان كاراجيتش قد اعتقل في بلجراد عام 2008 بعد 13 سنة قضاها فارا من وجه العدالة.

ويقول الادعاء إنه خطط لحملة تطهير عرقي طالت المسلمين والكروات في الاجزاء الشرقية من البوسنة الغرض منها تأسيس دولة صربية خالصة في تلك المنطقة.

اما كاراجيتش، فقد استغل الافادة التي ادلى بها امام المحكمة في شهر مارس/ آذار الماضي لتكذيب الانتهاكات التي وقعت في الحرب البوسنية ووصفها بانها محض خرافات.