واشنطن تعرب عن "قلقها" ازاء الهجوم على قنصليتها في بيشاور

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

عبرت الولايات المتحدة عن "قلقها العميق" ازاء الهجوم الذي شنه مسلحون على مقر القنصلية الامريكية في مدينة بيشاور شمال غربي باكستان.

وقد قتل سبعة اشخاص من بينهم اربعة مهاجمين في الهجوم الانتحاري على القنصلية الاميركية، الذي تبنت حركة طالبان في باكستان المسؤولية عنه.

واودى الهجوم بحياة ثلاثة من الحراس الباكستانيين للقنصلية ايضا.

واندلعت مواجهة بالاسلحة النارية بين قوات الامن الباكستانية والمهاجمين واعقبها عدد من الانفجارات الناجمة عن سيارات مفخخة ادت الى الحاق اضرار بالمباني المجاورة.

ولم يعرف ان كان مبنى القنصلية الامريكية قد اصيب في الانفجارات، كما لم يصب اي من الموظفين الامريكيين بجروح.

وجاء الهجوم على القنصلية الامريكية بعد وقت قصير من هجوم آخر وقع في وادي سوات اودى بحياة 43 شخصا.

وقال عزام طارق المتحدث باسم حركة طالبان في اتصال مع فرانس برس "نعلن مسؤوليتنا عن الهجوم على القنصلية الامريكية في رد على غارات الطائرات من دون طيار" التي تستهدف بانتظام مواقع الحركة.

وقال الناطق باسم طالبان: "سنشن المزيد من هذه الهجمات، وسنستهدف كل الاماكن التي قد يتواجد فيها الامريكيون."

وذكرت الشرطة أن 10 الى 15 متمردا مدججا بالسلاح حاولوا اقتحام القنصلية.

باكستان

قال شهود عيان أن الهجوم استهدف نقطة تفتيش امنية قرب القنصلية الأمريكية في بيشاور

وقال شاهد عيان لوكالة رويترز "رأيت مسلحين في سيارتين وبعضهم كان يحمل قذائف صاروخية. فتحوا النار في البداية على أفراد أمن في الموقع القريب من القنصلية ثم دوت انفجارات".

وعرضت شبكات التلفزيون مشاهد تظهر عمودا من الدخان الكثيف يتصاعد فوق حي عسكري في بيشاور يضم القنصلية الامريكية.

وفي هذا السياق، أعرب البيت الابيض عن "قلقه العميق" اثر الهجوم الانتحاري الذي استهدف القنصلية الامريكية في بيشاور.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في بيان لها انها "حزينة جدا ومنزعجة" من الهجوم. ووصفت الهجوم بانه "حلقة في سلسلة عنف من قبل المتطرفين الساعين لزعزعة الديموقراطية الباكستانية وبذر الخوف".

هجوم انتحاري

وتأتي هذه التفجيرات بعد وقت قصير من هجوم انتحاري استهدف تجمعا سياسيا لأحد الأحزاب البشتونية وأوقع 43 قتيلا على الأقل في منطقة دير السفلى في شمال غربي باكستان.

كما أصيب في الهجوم الذي وقع في منطقة ينفذ الجيش الباكستاني حملة ضد طالبان أكثر من 80 شخصا.

وذكر ناطق باسم حزب عوامي الوطني المناهض لحركة طالبان أن أعضاء الحزب كانوا يحتفلون بصدور قرار بتغيير إسم المنطقة عندما فجر انتحاري حزاما ناسفا كان يحمله.

باكستان

استهدف تفجير انتحاري تجمعا سياسيا بمقر حزب عوامي البشتوني في شمال غرب باكستان

وكان عناصر من طالبان قد أحرقوا الاثنين ثماني شاحنات فارغة في غرب باكتسان وكانت عائدة من افغانستان بعد تسليم الوقود الى قوات الحلف الاطلسي.

وقال شريف الله وزير رئيس الادارة المحلية في اتصال هاتفي بوكالة فرانس برس ان عشرات المسلحين هاجموا ليلا مستودعا للوقود في زخا خيل في منطقة خيبر القبلية.

واضاف ان الشاحنات تابعة لشركات خاصة باكستانية وكانت عائدة للتو من افغانستان حيث سلمت الوقود الى القوات الدولية في افغانستان.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك