مقتل ثلاثة جنود امريكيين في تحطم مروحية تابعة للناتو في أفغانستان

جنود أمريكيون في أفغانستان
Image caption تستخدم قوات الناتو المروحيات بكثرة بسبب قلة الطرق البرية

قتل ثلاثة عسكريين أمريكيين ومقاول مدني مستخدم من قبل الحكومة الأمريكية وأصيب آخرون نتيجة تحطم مروحية تابعة للناتو في جنوبي أفغانستان.

وقد سقطت الطائرة على بعد 11 كم من قلعة عاصمة إقليم زابول.وقد أكد المتحدث باسم إدارة إقليم زابول وقوع الحادث وعدد الإصابات.وقال بيان للناتو إن المروحية من طراز سي في-22 كانت تنقل قوات أمريكية حين تحطمت.

وكان متحدث باسم حركة طالبان قد صرح في وقت سابق أن مقاتلي الحركة أسقطوا الطائرة، ولكن المتحدث باسم إدارة الإقليم نفى ذلك وقال ان الطائرة تحطمت لأسباب فنية.

وغالبا ما تتبنى طالبان حوادث تحطم الطائرات التابعة للقوات الدولية.

وتنشر القوات الدولية في افغانستان حاليا حوالى 130 الف جندي من اربعين بلدا، وتخطط واشنطن وقيادة الناتو لتعزيز هذه القوات خلال الشهور القادمة ليصل عددها إلى 150 ألف جندي في إطار استراتيجية جديدة للتصدي لمقاتلي طالبان.

وقد تكبدت القوات الأجنبية خسائر فادحة في السنتين الاخيرتين ولا سيما في العمليات التي تبنتها حركة طالبان واليت امتدت امتدت الى معظم المناطق الافغانية.

وفي 29 اذار/مارس تحطمت مروحية تابعة للحلف الاطلسي نتيجة حادث في ولاية زابل وجرح 14 شخصا كانوا على متنها. وقبل ذلك تحطمت مروحية تابعة للوحدة التركية في قوة ايساف عرضا في ورداك جنوبي البلادما ادى الى اصابة اربعة جنود اتراك بجروح.

وتستخدم المروحيات بكثرة من أجل نقل قوات الناتو والقوات الحكومية الأفغانية والامدادات في بلد جبلي يفتقر الى العدد الكافي من الطرق البرية.

وكان أسوأ حادث مروحية جتى الآن قد وقع في يونيو/حزيران 2005 وأسفر عن مقتل 16 جنديا امريكيا من القوات الخاصة.