تايلاند: مقتل 20 وجرح 800 على الأقل في اشتباكات بانكوك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قتل 20 شخصا على الأقل في اشتباكات بين المعارضة وقوات الحكومة في العاصمة التايلاندية بانكوك السبت.

فيما أصيب اكثر من 800 بجروح في أسوأ عنف سياسي يجتاح المدينة منذ عشرين عاما.

وأطلقت قوات الأمن ووحدات الجيش التايلاندية القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي في محاولة فاشلة لإخراج "ذوي القمصان الحمر" من معسكرهم.

وقد ظهر رئيس الوزراء أبهيسيت فيجاجفا على شاشة التليفزيون ليبدي أسفه لسقوط ضحايا، إلا أنه لم يقدم أي تنازلات للمتظاهرين.

وقد دعت الولايات المتحدة الحكومة والمعارضة التايلندية الى ضبط النفس والتهدئة بعد هذه الاشتباكات العنيفة.

شهر من الاحتجاجات

وتحاول قوات الأمن في تايلاند انهاء شهر من المظاهرات المناهضة للحكومة والتي تطالب بإجراء انتخابات، واستعادة السيطرة على اجزاء المدينة التي اصيبت بالشلل بسبب الاحتجاجات.

وقد استخدم المتظاهرون ذوو القمصان الحمر الحجارة والعصي، بينما اطلق بعضهم قنابل حارقة على رجال الشرطة.

وقد دعت قوات الجيش الى هدنة مع المحتجين وقالت إن وحداتها تنسحب داعية المتظاهرين الى التفرق، بعد ان كانوا تمترسوا في عدة مواقع من المدينة منذ نحو شهر.

وكانت قوات الامن قد استعادت السيطرة على قناة تلفزيونية معارضة في وقت سابق واوقفت بثها، بعد ان كسر آلاف المتظاهرين الطوق الامني المفروض عليها واجبروا المسؤولين على اعادتها للبث عقب اغلاقها الخميس.

متظاهرون في ضواحي بانكوك

متظاهرون غاضبون في ضواحي تايلاند

وتقول السلطات ان القناة التلفزيونية تسهم في اثارة وتأجيج العنف، وتتهمها بنشر معلومات مزيفة وكاذبة.

واستخدمت قوات الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، الا ان هؤلاء اعادوا تجميع صفوفهم ودفعوا قوات الامن للخلف ونجحوا في اجبارها على التراجع.

وكانت الحكومة التايلاندية قد اغلقت قناة الشعب المعارضة طبقا للصلاحيات التي يخولها لها قانون الطواريء المفروض في العاصمة.

وتأتي هذه المظاهرات اثر شهر من الاحتجاجات التي تشهدها تايلند من اجل الاطاحة برئيس الوزراء أبهيسيت فيجاجيفا.

وقال مراسل بي بي سي في بانكوك ان المتظاهرين ذوي القمصان الحمر قد احاطوا بمبنى في مجمع ثايكوم ويطالبون بالاجتماع مع قائد رفيع المستوى من الجيش.

وكان الجيش قد حذر في بيان اذيع في وقت مبكر في التليفزيون انه على استعداد للجوء الى اساليب شديدة كانت او هينة لمقاومة المتظاهرين.

وقال البيان انه اذا لم يلتزم المتظاهرون بالتحذيرات فان الجيش قد يستخدم الهراوات والغازات المسلية للدموع والرصاص المطاطي.

وكان رئيس وزراء تايلاند قد اعلن منذ ايام حالة الطوارئ في البلاد وذلك مع تصاعد حدة الاحتجاجات ضد الحكومة التايلاندية.

ويطالب المتظاهرون رئيس الوزراء بالاستقالة والدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة.

وتشهد تايلند العديد من الأزمات السياسية منذ عام 2006 عندما أطيح بحكومة رئيس الوزراء حينها ثاكسين شيناواترا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك