خصخصة صالونات الحلاقة في كوبا

راؤول كاسترو
Image caption الرئيس الكوبي راؤول كاسترو خلال خطابه أمام الاجتماع السنوي لاتحاد شباب الشيوعيين

بدأت كوبا في اتخاذ إجراءات جديدة تجاه المشاريع التجارية الصغيرة وذلك بمنح فرصة إدارة مئات من صالونات الحلاقة والتجميل التي تديرها الدولة للعاملين بهذه الصالونات.

ويقول مراسل بي بي سي في هافانا مايكل فوس إن الخطوة يمكن أن تكون بداية سلسلة طويلة من الإجراءت تتخذها الجزيرة الشيوعية لخصخصة الأنشطة التجارية الصغيرة.

ويضيف مراسلنا أن الاجراءات الجديدة تسمح لجميع العاملين ومصففي الشعر في صالونات الحلاقة التي بها ثلاثة مقاعد فقط أو أقل باستئجار المكان ودفع الضرائب بدلا من الحصول على أجر شهري من الدولة.

وتعتبر الخطة الحكومية بمثابة خطوة صغيرة نحو إصلاح السوق في كوبا وبخاصة قطاع الأعمال الصغيرة الذي لطالما عانى من الخدمة السيئة وتفشي الفساد والسرقة.

وكان الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو قد قام بتأميم كل المشاريع التجارية الصغيرة في عام 1968.

والآن يحاول شقيقه الأصغر وخليفته راؤول كاسترو تحديث النظام الموجود ولكن دون التسرع لدخول مرحلة الرأسمالية في البلاد.

ويشير مراسلنا إلى أن بعض الدول الأخرى التي مازالت تخضع للحكم الشيوعي مثل الصين وفيتنام اتخذت منذ فترة طويلة اجراءات لإصلاح السوق ولكن مع الحفاظ على سيطرة الدولة.

وكانت أول خطوة إصلاحية قام بها الرئيس راؤول كاسترو هي منح المزارعين أراضي غير منتجة مملوكة للدولة كما سمح لسائقي سيارات الأجرة بامتلاكها.

ويوضح المراسل أن الخطوة ربما تعد جزءا من عملية تدريجية وغير معلنة تقوم بها الدولة فالإجراءات التي اتخذت بشأن صالونات الحلاقة لم تعلن رسميا في صحف الدولة.

كما أن الرئيس كاسترو سبق وأن اعترف أن الكوبيين ينتظرون بفارغ الصبر من أجل التغيير وأشار خلال خطاب وجهه لاتحاد شباب الشيوعيين إنه يعتزم التحرك ببطء في طريق الإصلاحات ولكن بحذر في الوقت ذاته.