أفغانستان: الناتو يعترف بقتل 4 مدنيين في قندهار

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعترف حلف شمال الاطلسي( الناتو) بمقتل اربعة مدنيين عندما فتح جنوده النار على حافلة في جنوب افغانستان صباح الاثنين, معربا عن "اسفه الشديد" للحادث.

وقال بيان للحلف إن القوة الدولية "تعرب عن اسفها العميق للخسائر البشرية الماساوية في منطقة زهاري قرب مدينة قندهار"، وأكد الحلف انه بدأ تحقيقات مشتركا مع قوات الامن الافغانية لمعرفة الاحداث التي ادت الى "الخسائر البشرية المؤسف

وقالت السلطات الأفغانية الاثنين إن أربعة مدنيين أفغان، بينهم طفل وامرأة، لقوا حتفهم عندما أطلق جنود الحلف النار على حافلة.

وذكر زلماي أيوبي، المتحدث باسم حاكم إقليم قندهار، قوله إن عناصر الناتو أطلقوا النار على الحافلة بُعيد الفجر لدى اقترابها من قافلة تابعة لقوات الإسناد الدولي "إيساف" العاملة في إطار القوات الدولية في أفغانستان.

قوات أفغانية تحيط بالحافلة

الناتو وعد بإجراء تحقيق مشترك مع القوات الأفغانية في الحادث

وأضاف المتحدث قائلا إن 18 شخصا آخر أُصيبوا بجروح جرَّاء إطلاق النار على الحافلة المذكورة، نقلت القوات الدولية 12 شخصا منهم لتلقي العلاج في مستشفى عسكري قريب.

معقل طالبان

ووقع الحادث على طريق رئيسي في الولاية التي تشكِّل معقلا لحركة طالبان. هذا ولم تُعرف ظروف وملابسات الحادث بعد.

من جانبه، قال المتحدث باسم الناتو إن فريقا من المحققين أُرسل إلى المنطقة للوقوف على أسباب الحادث وخلفياته.

لكن مسؤول الإعلام لدى إيساف، قال في حديث مع وكالة الأنباء الفرنسية: "لسنا على علم بأي حادث تسبب بوقوع ضحايا مدنيين هذا الصباح في ولاية قندهار."

تعهد الناتو

كما تعهد الجنرال ستانلي ماكريستال، قائد قوات الناتو في أفغانستان، بالحدِّ من عدد الضحايا بين المدنيين الأفغان.

لسنا على علم بأي حادث تسبب بوقوع ضحايا مدنيين هذا الصباح في ولاية قندهار

مسؤول الإعلام لدى قوات إيساف بأفغانستان

يُشار إلى أن الأفغان وحكومتهم غالبا ما يشتكون من الهجمات العشوائية للقوات
الدولية التي تودي بحياة مدنيين، فيما يكررالناتو القول إنه لا يستهدف المدنيين خلال عملياته العسكرية التي يخوضها ضد المسلحين في تلك البلاد.

محاولة هجوم

وفي تطوُّر آخر، أفاد شهود عيان في وقت لاحق من اليوم الاثنين بأن انفجارين قد هزَّا مدينة قندهار.

وقال مسؤولون ان مجموعة من ثلاثة مهاجمين انتحاريين حاولت الاستيلاء على المبنى الرئيسي لجهاز المخابرات في المدينة.

وهذا ثاني هجوم خلال اسابيع في المدينة ، وصرح أحمد والي كرزاي رئيس المجلس الاقليمي في قندهار والاخ غير الشقيق للرئيس حامد كرزاي لرويترز "كانوا مسلحين ببنادق وقنابل يدوية وسترات ناسفة."

وأضاف أن أحد المهاجمين تمكن احدهم من تفجير نفسه وقتل الاخران بالرصاصـ كما أصيب اثنان من مسؤولي الامن مضيفا ان الوضع تحت السيطرة عقب تبادل اطلاق النار بين قوات الامن والمهاجمين.وتابع أن قنبلة يدوية ألقاها المهاجمين سقطت على مدرسة مما أسفر عن اصابة معلم وعامل اخر.

وقال شهود ان مواطنين فروا من الشوارع في ذعر بينما تدفق عشرات من رجال الشرطة والجنود على الشوارع الرئيسية في المدينة.

وشنت حركة طالبان سلسلة من الهجمات شملت مهاجمين وانتحاريين يحاولون الاستيلاء على مبان حكومية في العديد من المدن الجنوبية والعاصمة كابول في الشهور الاخيرة.

وفي أكبر هجوم هذا العام ضرب مهاجمون وانتحاريون عدة اهداف في قندهار الشهر الماضي وقتلوا أكثر من ثلاثين.

جاءت هذه التطورات بعد يوم واحد فقط من مقتل خمسة أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح عندما انفجرت قنبلة تحت حافلة تابعة لـ "وكالة إزالة الألغام في أفغانستان" أثناء سيرها في مقاطعة "دامان" الواقعة في ولاية قندهار.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك