دراسة: مسافرون بريطانيون سعداء بالخضوع لتفتيش الماسحات الضوئية

ماسحات ضوئية في المطارات
التعليق على الصورة،

شارك في الدراسة المسحية 10 آلاف شخص

ذهبت دراسة مسحية إلى أن تسعة من أصل عشرة مسافرين في بريطانيا سعداء بالخضوع لتفتيش بدني عن طريق الماسحات الضوئية في المطارات.

وشارك في الدراسة المسحية 10 آلاف شخص بمن فيهم 977 بريطاني، وخلصت الدراسة إلى أن هناك قبولا للتعرض للماسحات الضوئية البدنية في بريطانيا مقارنة مع 11 بلدا شارك في الدراسة المسحية.

لكن واحدا من ثلاثة شاركوا في الدارسة المسحية في ألمانيا وبلجيكا أبدى اعتراضه على الخضوع للتفتيش بهذه الطريقة في حين لم يوافق عليها سوى 45 في المئة من المستطلعة آراؤهم في هونج كونج و 24 في المئة في المكسيك.

ووجهت انتقادات لسلطات المطارات بسبب إخضاعها المسافرين للماسحات الضو لأن ذلك ينتهك الخصوصية الفردية ويعرض صورا للبدن "دون ملابس".

وخلصت الدراسة إلى أن 91 في المئة من البريطانيين المستطلعة آراؤهم سيكونون سعداء بتقديم معلومات للتحقق من هوياتهم داخل المطارات مثل البصمات.

وقال نائب رئيس شركة "الحلول الأمنية العالمية" "في ظل التقارير التي تتحدث عن أن ردود الفعل الإيجابية التي تسجلها شركة بي أي أي التي تدير مطار هيثرو، فإن الاعتراض الأولي على الخضوع للتفتيش البدني اختفى".

وأضاف قائلا "يتبنى المسافرون موقفا براجماتيا فيما يتعلق بتأمين سلامتهم الشخصية...لكن السؤال المطروح ما إذا كان البلد اتخذ إجراءات كافية لإحباط مؤامرات الإرهابيين".

وتابع "ما قمنا به إلى حد الآن هو الاستجابة لتهديدات محددة وليس التعامل مع التهديد بطريقة شاملة".

وشارك في الدراسة المسحية كل من أستراليا وبلجيكا والبرازيل وألمانيا وهونج كونج والمكسيك وهولندا ونيوزيلندا وإسبانيا وبريطانيا والولايات المتحدة.