ميشيل أوباما تصل إلى المكسيك بعد زيارة مفاجئة لهايتي

ميشيل
Image caption ميشيل أوباما برفقة رئيس هايتي رينيه بريفال

وصلت سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما الأربعاء إلى المكسيك في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى التي تقوم بها إلى الخارج دون مرافقة زوجها باراك أوباما.

ومن المقرر أن تلتقي ميشيل أوباما خلال الزيارة الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون وزوجته كما ستلقي كلمة في إحدي الجامعات المكسيكية.

وكانت زوجة الرئيس الأمريكي قد قامت بزيارة مفاجئة لهايتي استغرقت ساعات برفقة زوجة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وجاءت زيارة ميشيل أوباما لهايتي بعد مرور ثلاثة أشهر على الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد والتقت أوباما الرئيس الهايتي رينيه بريفال وأكدت دعم واشنطن لبلاده.

وقالت زوجة الرئيس الأمريكي لدى لقائها بريفال "إنه مشهد محزن ،مشهد الخراب مؤلم حقا" وذلك عقب تفقدها ما تبقي من العاصمة بور أو برينس التي دمر قسم كبير منها بسبب زلزال 12 من يناير كانون الثاني الذي أدى إلى مقتل 220 ألف شخص على الأقل وتشريد 1.3 مليون آخرين.

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن الزيارة المفاجئة تؤكد " التزام أمريكا بمساعدة هايتي على النهوض وإعادة البناء وبخاصة مع بدء موسم الأمطار والأعاصير".

وتقول مراسلة بي بي سي في هايتي إن القوات الأمريكية العاملة ضمن القوات الدولية لمساعدة منكوبي الزلزال ستغادر البلاد تاركة الهايتين لمواجهة مستقبلهم.

وكانت واشنطن قد نشرت 20 الف جندي في الايام التي تلت الكارثة وخصصت ملايين الدولارات كما أرسلت عشرات من موظفي الوكالة الاميركية للتنمية الدولية للمساعدة متضرري الزلزال.

وأقامت الأمم المتحدة أكثر من 1200 مخيم مازال الكثير منها قائما في الوقت الذي دخلت فيه المنظمة الدولية سباقا مع الزمن لاعادة إسكان نحو تسعة الاف مشرد يعيشون في أماكن مهددة بسيول وحلية بسبب موسم الأمطار الذي بدأ في الجزيرة.