واشنطن: تجميد أموال حركة الشباب الإسلامية الصومالية

الرئيس الامريكي باراك أوباما
Image caption واشنطن تقول ان برنامج ايران يهدف لانتاج سلاح نووي

وقع الرئيس الأمريكي باراك اوباما قرارا يقضي بتجميد أموال المنتمين الى حركة الشباب الصومالية المتشددة واشخاص "يشاركون في النزاع" المستمر في الصومال حسبما اعلن البيت الابيض.

وانسجاما مع القوانين المطبقة ومع قرارات الامم المتحدة، قال أوباما إنه توصل الى استنتاج بأن الوضع الأمني واستمرار العنف في الصومال يشكلان تهديدا غير مألوف واستثنائيا للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وأوضح أوباما ان القرار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الثلاثاء "لا يستهدف كل الصومال، بل يستهدف من يهددون السلام والاستقرار" في هذا البلد.

والقرار الذي اتخذه أوباما "يجمد الأموال والمصالح" في الولايات المتحدة لحركة الشباب، أي المتمردين الإسلاميين الذين أعلنوا رسميا في بداية فبراير/ شباط تحالفهم مع القاعدة بعدما تعهدوا الإطاحة بالحكومة الصومالية الانتقالية.

ومن بين الأشخاص الأحد عشر الذين استهدفهم القرار، الشيخ حسن تركي زعيم مجموعة راس كاموني الاسلامية المتحالفة مع المتمردين الشباب الذين يسيطرون على القسم الأكبر من وسط الصومال وجنوبه.