حلف الناتو يسحب قواته من واد مضطرب في أفغانستان

الناتو
Image caption يعد وادي كورينجال من أكثر المناطق خطورة في أفغانستان

أعلن قادة عسكريون بقوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان أن الحلف سحب قواته من وادي كورينجال المضطرب الواقع على الحدود مع باكستان.

ويعد الوادي المعزول الذي يقع بولاية كونار أحد معاقل حركة طالبان ويقول حلف شمال الاطلسي إن استمرار العمليات العسكرية هناك لن يؤدي إلا لزيادة حماس المتشددين.

وكان قائد القوات الدولية الجنرال الأمريكي ستانلي ماكريستال قد صرح العام الماضي بأنه سيعيد النظر بالنسبة للوادي أثناء استعراض استراتيجية نشر القوات الدولية في المنطقة موضحا أنه يريد التركيز على المناطق الرئيسية المكتظة بالسكان.

ويعرف عن وادي كورينجال بأنه واحد أكثر المناطق خطورة في البلاد فيقول عنه المحللون إنه يقع في منطقة جبلية وعرة بها العديد من المخابئ ويتناسب مع تكتيكات حرب العصابات التي تستخدمها طالبان.

وشهد الوادي قتالا ضاريا بين قوات حلف الناتو ومسلحي طالبان الذين يستخدمونه لتهريب الأسلحة والمقاتلين إلى أفغانستان.

من جانبه قال الجنرال ديفيد رودريجيز القائد المشترك للقوات الدولية في أفغانستان " إن ماحدث هو إعادة تمركز للقوات الدولية بالتعاون مع قوات الأمن الوطنية الأفغانية وذلك استجابة للاستراتيجية الجديدة لمواجهة طالبان في المناطق السكانية".

وأضاف "هذه الخطوة لاتعني أن القوات الدولية لن تتدخل بشكل عاجل في حالة حدوث أية أزمات في وادي كورينجال أو أية أجزاء أخرى بالمنطقة".

وتتزامن الخطوة التي اتخذها الحلف مع وصول 30،000 جندي إضافي إلى أفغانستان لتدعيم خطط طرد عناصر طالبان من المناطق المأهولة بالسكان وتوفير الأمن الكافي للسماح للسلطات بتحقيق الانتعاش الاقتصادي.

يذكر أن ثلاثة من قوات البحرية الأمريكية الخاصة قد قتلوا في وادي كورينجال في عام 2005 في كمين نفذه مسلحو طالبان الذين اسقطوا أيضا مروحية عسكرية أمريكية أرسلت لانقاذ الجنود الأمريكيين مما أدى إلى مقتل 16 جنديا أمريكيا في واحد من اكثر الهجمات دموية منذ بدء الحرب في أفغانستان عام 2001.