بريطانيا: الديمقراطيون الأحرار في صعود

كليج
Image caption جاء أداء كليج في المناظرة التلفزيونية متميزا

أشارت استطلاعات الرأي التي أجرتها صحف الأحد في بريطانيا الى صعود الديمقراطيين الأحرار بمقدار ثماني نقاط، متقدمين على حزب العمال.

وحسب نتائج استطلاع صنداي ميرور والاندبندنت أون صنداي سيحوز المحافظون على 31 في المئة والديمقراطيون الأحرار على 29 في المئة بينما سيحوز حزب العمال على 27 في المئة من الأصوات.

وقال نك كليج زعيم الحزب إن الناس يعتقدون أن "شيئا مثيرا يحدث".

ويأتي هذا التطور المفاجئ عقب المناظرة التلفزيونية التي جرت يوم الخميس وشارك فيها زعماء الأحزاب الثلاثة، وأبلى فيها كليج بلاء حسنا.

وقال المحرر السياسي لوحدة الأبحاث الخاصة بالبي بي سي ديفيد كونج ان هذه النتائج تؤكد النقلة التي أحدثتها المناظرة التلفزيونية في مواقف الناخبين.

ولكنه حذر من أن هذه النقلة قد لا تترجم الى أصوات يوم الانتخابات، خاصة وأن المناظرة التلفزيونية مستمرة في جولتين قادمتين.

وحين جرى تحليل نتائج الاستطلاع باستخدام حاسبة الأصوات التابعة لبي بي سي تبين أن حزب العمال سيحصل على أكبر عدد من المقاعد يبلغ 279 مقعدا بينما سيحصل المحافظون على 239 مقعدا والديمقراطيون الأحرار على 103 مقاعد.

ووفقا لاستطلاع آخر أجري لصالح الصنداي تلجراف سيحصل المحافظون على 34 في المئة وحزب العمال على 29 في المئة بينما سيحصل الديمقراطيون الأحرار على 27 في المئة من الأصوات.

وقد اجري الاستطلاع المذكور قبل المناظرة التلفزيونية التي جرت يوم الخميس.

وقال كليج أثناء زيارة قام بها الى مستشفى كينجزتون جنوب غربي لندن "أعتقد أن التغيير الحقيقي ممكن، بأفضل مما يتصور الناس، حين يبدأ عدد متزايد من الناس بالتفكير والإيمان بأن بالامكان عمل الأشياء بطريقة مختلفة".

وقد اعترف وزير الخزانة في حكومة الظل بان كليج أبلى بلاء حسنا في المناظرة التلفزيونية ، ولكنه أكد أن سياسة الديمقراطيين الأحرار ستتعرض للفحص بشكل أكبر، خاصة فيما يتعلق بأحكام السجن والضرائب المفروضة على الشركات.

أما جوردون براون فعلق قائلا إن الانتخابات ليست رهنا بالأسلوب الشخصي والأداء بل بقضايا كبيرة .

ودعا الناخبين الى "عدم السماح للمحافظين بعرقلة التعافي الاقتصادي".