بريطانيا: زعماء الأحزاب السياسية الرئيسية يستعدون لمناظرتهم الثانية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يلتقي الليلة جوردون براون وديفيد كاميرون ونيك كليج مرة أخرى لتسعين دقيقة هي مدة المناظرة التلفزيونية الثانية بين زعماء الأحزاب الرئيسية المتنافسة في الانتخابات البريطانية.

وتستضيف شبكة سكاي نيوز التليفزيونية المناظرة الثانية التي من المقرر أن تركز على الشؤون الدولية في الساعة الثامنة مساء بتوقيت جرينتش.

يخوض الديمقراطيون الأحرار المناظرة هذه المرة بدفعة قوية بعد نتائج الاستطلاع الذي أعقب المناظرة الأولى والذي أظهر تفوق الحزب على حزب العمال وحزب المحافظين.

يأتي هذا في الوقت الذي نفي فيه زعيم الديمقراطيين الأحرار نيك كليج ارتكاب أي مخالفات بعد أن تم الكشف عن تحويل تبرعات سياسية لحزبه إلى حسابه المصرفي الخاص في عام 2006 قبل أن يتولي زعامة الحزب حيث أعلن متحدث باسمه أن التبرع" كان حقيقيا ومعلنا".

المناظرة الثانية

المناظرة التاريخية الأولى شاهدها 9.9 مليون شخص

وتعقد المناظرة الثانية في جاليري ارنولفيني في بريستول ويقوم بمناقشة الزعماء السياسيين وعرض أسئلة المناظرة محرر الشؤون السياسية بسكاي نيوزآدم بولتون كما سيتم بث المناظرة على شاشات عدد من القنوات التلفزيونية خلافا للمناظرة الأولى التي بثتها قناة أي تي في.

ويأمل الديمقراطيون الأحرار أن تكون المناظرة الثانية ومناقشة الشؤون الخارجية لبريطانيا لصالحهم وذلك بسبب موقفهم المعارض من الحرب على العراق وانتقادهم لسير العمليات العسكرية في أفغانستان.

ولكن حزبي العمال والمحافظين يعتقدان أن موقف كليج سيكون ضعيفا نظرا لسياسات حزبه تجاه أوروبا ومعارضته لتجديد مشروع ترايدنت للردع النووي .

من جانبه أعلن كليج الأربعاء أنه استعد للصدام الذي سيحدث خلال المناظرة الثانية خلال قيامه بنزهة على قدميه في الريف وقال "يبدو أن هذه النزعة قد ساعدتني خلال المناظرة الأولى وأَضاف أنه لم يفعل "شيئا " منذ يوم الخميس الماضي للتحضير للمناظرة الثانية ملقيا اللوم على على "تكثيف الحملة الانتخابية".

وقال كليج أيضا "سوف أجلس مع فريقي لاستعراض بعض الأسئلة ولن نقوم بإجراء أي مراجعة أو شيء من هذا القبيل".

ونشرت صحيفة صن محتوي ملف خاص بحزب الديمقراطيين الأحرار فقد داخل سيارة أجرة وبداخله اقتراح موجه لكليج بأن ينتهج الاستراتيجية ذاتها التي ينتهجها زعيم المحافظين ديفيد كاميرون خلال المناظرات.

وعقب نشر التقرير اعتبر كاميرون الأمر "إشادة كبيرة" لأسلوبه الخاص لكنه أضاف "اعتقد انني سأكون أكثر اقناعا".

وقال زعيم حزب المحافظين انه استمتع بالإجابة على أسئلة الناخبين بشكل مباشر قدر ما يستطيع وأضاف "هذا هو ما يجب ان تكون الانتخابات والمناظرات من أجله كما أنه السبب في أنني أتطلع إلى يوم الخميس".

أما رئيس الوزراء وزعيم العمال جوردون براون فقد اعترف أنه خسر أمام عرض كليج الأسبوع الماضي لكنه أصر على أن تركيزه على السياسة سيضمن فوزه في النهاية.

وقال : "لو كان التنافس حول الجوهر وسياسات المستقبل وتقديم خدمة صحية أفضل وفرص عمل أكبر واقتصاد أفضل أعتقد أن الناخبين سينظرون إلى سياساتنا من أجل المستقبل وهو ما سيؤثر على قرار الناخب".

ومن المقرر أن يحضر المناظرة داخل الاستوديو 150 شخصا من بريستول والمناطق المحيطة بها كما سيكون زعيم الديمقراطيين الأحرار واقفا في المنتصف هذه المرة على أن يكون ديفيد كاميرون عن يمينه وبراون عن يساره وهو نفس المكان الذي كان يقف فيه خلال المناظرة الأولى التي شاهدها 9.9 مليون شخص وشهدت جدلا بين الزعماء الثلاثة في أكثر من قضية مثل الضرائب والهجرة والنفقات.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك