سلسلة من الانفجارات تهز العاصمة بانكوك وسقوط عدد من الجرحي

متظاهرون تايلانديون
Image caption سقوط عدد من المصابين جراء الانفجارات الغامضة في بانكوك

وقعت سلسلة من الانفجارات الصغيرة بوسط العاصمة التايلاندية بانكوك بالقرب من تجمع المتظاهرين المناهضين للحكومة مما أسفر عن سقوط أربعة مصابين على الأقل.

ولم يعرف بعد سبب الانفجارات التي تأتي وسط أجواء مشحونة ومخاوف من وقوع مصادمات بين الجيش والمتظاهرين.

وفي وقت سابق حذر متحدث باسم الجيش التايلاندي المحتجين من اتخاذ "اجراء حاسم" ووقوع حالة من "الفوضي" إذا لم ينه المحتجون تجمعهم وتحصنهم داخل المدينة.

من جانبهم أعلن المتظاهرون من جماعة " القمصان الحمراء" من أنصار رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا الخميس أنهم سيطلبون من الأمم المتحدة التدخل عن طريق إرسال قوة حفظ سلام للحيلولة بينهم وبين قوات الجيش.

وقال المتظاهرون أنهم سيسلمون بعثة الأمم المتحدة في بانكوك رسالة موجهة إلى أمينها العام لتوضيح "أن الحكومة التايلاندية تستخدم القوة ضد متظاهرين عزل مطالبين بتدخل المجتمع الدولي".

وردا على الرسالة قال المتحدث باسم الجيش التايلاندي أن طلب المتظاهرين "ليس في محله لأننا إزاء قضية داخلية".

و أمر الجيش المتظاهرين بأن يغادروا العاصمة بأسرع وقت ممكن مشيرا إلى أنه " لم يعد أمامهم الكثير من الوقت" قبل شن عملية عسكرية لتفريقهم.

وكان المئات من المتظاهرين المطالبين باستقالة الحكومة وإجراء انتخابات عامة قد قاموا بقطع خط للسكك الحديدية شمال البلاد وقطعوا الطريق أمام الجنود والسيارات العسكرية في محاولة منهم لمنع وصول معدات الجيش من الوصول إلى العاصمة حيث يحتشد الآلاف منهم منذ عدة أسابيع.

من ناحية أخرى أعلنت الخارجية الفنلندية أنها ستنقل سفارتها في تايلاند إلى مقر مؤقت خوفا من اندلاع المواجهات بين المتظاهرين وأفراد الجيش.

وقال بيان للخارجية " إن مقر السفارة يقع في وسط العاصمة بالقرب من تجمعات المتظاهرين التي ستتحول إلى قلاقل أمنية في حال استمرارها".