"تسرب نفطي كبير" من المنصة التي غرقت قبالة السواحل الامريكية

كانت المنصة تستخرج ثمانية آلاف برميل يوميا
Image caption كانت المنصة تستخرج ثمانية آلاف برميل يوميا

اعلنت المجموعة النفطية البريطانية "بي بي" وخفر السواحل الامريكي الاحد وقوع تسرب نفطي كبير من المنصة التي انفجرت الثلاثاء قبالة سواحل الولايات المتحدة قبل ان تغرق بعد يومين في خليج المكسيك، مما اثار مخاوف من حدوث كارثة بيئية في المنطقة.

وقال رون ريبارزيك المتحدث باسم الشركة التي تدير المنصة" "بحسب تقديراتنا، فان التسرب النفطي يوازي الف برميل في اليوم."

ويقول مسؤولون ان التسرب النفطي قد يلحق اضرارا بالشواطئ والحواجز الرملية والاراضي الرطبة.

واعلنت مجموعات بيئية انها تتخذ استعدادات لحماية النظام البيئي الهش في لويزيانا في حال هددت البقعة النفطية بالوصول الى السواحل.

وكانت المنصة التي تحمل اسم "ديب ووتر هورايزن" تستخرج ثمانية آلاف برميل يوميا قبل الحادث.

وحذر اريك سوانسون المتحدث باسم خفر السواحل من "انه تسرب كبير جدا" مضيفا: "اننا نستعد بشكل ملائم لتسرب كبير ولو اننا ما زلنا بصدد تقييم خطورته."

واظهرت صور التقطت عبر الاقمار الصناعية ان البقعة اتسعت بنسبة 50 بالمئة خلال يوم واحد وباتت تغطي مساحة 1550 كيلومترا مربعا.

وكان خفر السواحل تحدثوا الخميس عن بقعة نفطية "كبيرة" تمتد على مساحة 5.8 كيلومتر مربع.

ولم يرصد روبوت ارسل الجمعة الى قعر المياه لتفقد المنصة اي تسرب، غير ان رون ريبارزيك اوضح ان روبوتا اخر رصد السبت مصدري تسرب في الانبوب الذي يصل منبع النفط بالمنصة.

وتدرس الشركة النفطية خيارين لمعالجة التسرب، وهما استخدام المعدات الموجودة في المنصة لاصلاح الشقين اللذين يتسرب منهما النفط، او ضخ اسمنت في الانبوب حيث نقطتي التسرب، وهو حل يتطلب وقتا اطول.