اعتقال دبلوماسية هندية بتهمة التجسس لصالح باكستان

الجانب الباكستاني من نقطة واجاه الحدودية مع الهند
Image caption الإعلان عن القضية جاء قبل لقاء مرتقب بين رئيسي وزراء البلدين

أعلنت السلطات الهندية اعتقال دبلوماسية هندية تعمل لدى سفارة الهند في إسلام اباد للاشتباه بتجسسها لحساب باكستان.

وتعمل مادهوري جوبتا(53 عاما) منذ نحو ثلاث سنوات سكرتيرة ثانية في قسم الصحافة والإعلام بالسفارة الهندية باسلام آباد، وتم القبض عليها أثناء وجودها في نيودلهي في مهمة عمل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية فيسونو براكاش إن هناك أسبابا تدعو للاشتباه في قيام جوبتا بتسليم معلومات سرية للغاية إلى أجهزة الاستخبارات الباكستانية. وأضاف في تصريحات من عاصمة بوتان حيث سيفتتح الاربعاء مؤتمر اقليمي أن الدبلوماسية تتعاون مع جهات التحقيق.

كما ذكر مصدر في الشرطة أن الدبلوماسية كانت تخضع للمراقبة منذ ستة اشهر، وأضاف أنها اعتقلت منذ نحو أربعة أيام في منزلها الكائن في شرق نيودلهي بعدما استدعيت للتشاور.

واوضحت وكالة برس تراست اوف انديا للانباء ان الدبلوماسية قد استدعيت الى نيودلهي بحجة اجراء مناقشات حول قمة التعاون الاقليمي التي تشارك فيها ثمانية من بلدان جنوب آسيا وتبدأ اعمالها الاربعاء في بوتان.

وقد مثلت جوبتا امام محكمة يوم الاثنين حيث تقرر تمديد احتجازها خمسة أيام.

وتفيد أنباء بأن المعلومات التي نقلتها الموظفة كانت صادرة عن رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الهندية، وقالت المصادر إن دور رئيس جهاز الاستخبارات وفرع الابحاث والتحاليل ار.كي. شارما يخضع للتحقيق ايضا في اطار اعتقال جوبتا.

ولكن بعض المحللين يرون أن دور مادهوري جوبتا كان محدودا من حيث المبدأ بصفتها موظفة في دائرة الإعلام.

يشار إلى أنه من المقرر ان يعقد رئيس وزراء الهند مانموهاه سنج ونظيره الباكستاني يوسف رضا جيلاني مباحثات على هامش مؤتمر بوتان.

وكانت الهند قد علقت مباحثات السلام بين البلدين في اعقاب الهجمات المسلحة التي تعرضت لها مدينة مومباي الهندية اواخر عام 2008، والتي اتهمت الهند مسلحين قادمين من باكستان بتنفيذها.