بدء محاكمة أمريكي من أصل باكستاني متهم بمساعدة القاعدة

سجن
Image caption طالب الادعاء بانزال أقصى عقوبة بسيد هاشمي أي بسجنه 17 عاما

تبدأ الأربعاء أمام محكمة فدرالية في نيويورك المحاكمة المثيرة للجدل للأمريكي سيد هاشمي (30 عاما) المتهم بمساعدة تنظيم القاعدة، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وقال متحدث باسم المحكمة ان الجلسة ستعقد امام القاضية لوريتا بريسكا.

واختارت القاضية الاثنين أن تبقي هوية اعضاء هيئة المحلفين طي الكتمان بسبب الدور المهم الذي نسب إلى هاشمي، وهو تقديم معدات الى ناشطين في القاعدة يقاتلون القوات الأمريكية في افغانستان.

وترفض جمعيات الدفاع عن حقوق الانسان هذا القرار، مؤكدة انه غير عادي، ويحول بين هاشمي والاستفادة من محاكمة عادلة.

وكان هاشمي اعتقل عام 2006 في لندن وأصبح أول شخص يتم ترحيله من بريطانيا إلى الولايات المتحدة بموجب قوانين مكافحة الإرهاب التي صدرت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

وقد وجهت له في الولايات المتحدة تهمة إيواء أعضاء في تنظيم القاعدة في لندن، وتزويدهم بالمال.

ودفع هاشمي، المولود في باكستان والذي نشأ في نيويورك، ببراءته.

ويقول المحققون انه سمح لشخص يشتبه بممارسته الارهاب بالاقامة في شقته في لندن وباستخدام هاتفه النقال للاتصال بمشتبه بهم آخرين.

ويشتبه بأن هاشمي احتفظ في مسكنه بثياب سلمت لاحقا الى مقاتلين للقاعدة في باكستان.

وإذا لم يكن هاشمي قد أقر بأنه مذنب فقد كان من الممكن أن يواجه اسجن لمدة 70 عاما.

وقد طالب الادعاء بانزال أقصة عقوبة عليه وهي السجن لمدة 15 عاما.

وتؤكد منظمة العفو الدولية ومركز الحقوق الدستورية أن الاعتقال الاحتياطي لهاشمي كان قاسيا ولم يسمح له بإعداد دفاعه كما ينبغي.