دعاوى قضائية ضد قانون الهجرة المتشدد في ولاية اريزونا الامريكية

شاكيرا
Image caption المغنية شاكيرا والرئيس اوباما يعارضان قانون الهجرة في اريزونا

يواجه قانون مشدد للهجرة في ولاية اريزونا الامريكية اول تحد قضائي له.

ويقضي التشريع الجديد بان توقف الشرطة اي شخص تشتبه في انه موجود في البلاد بشكل غير قانوني، ويقول منتقدوه انه يستهدف الاقليات اللاتينية.

وقامت جماعة مسيحية لاتينية برفع دعوى قضائية ضد القانون وكذلك احد ضباط الشرطة في الولاية.

وتقول جماعات للحقوق المدنية والحكومة الفيدرالية انهم قد يحذون حذو تحدي القانون قضائيا، مع انضمام الرئيس الامريكي باراك اوباما وبعض المشاهير من امثال المغنية شاكيرا لمنتقدي القانون.

ورغم ان اغلب سكان اريزونا يؤيدون القانون الا انه اثار احتجاجات على مستوى البلاد.

وحسب القانون سيكون من حق شرطة اريزونا توقيف اي شخص يشتبهون في انه مهاجر غير شرعي واذا لم يتمكن من اثبات وضعه القانوني في البلاد يتم القبض عليه.

ويعتقد ان هناك حوالى نصف مليون مهاجر غير شرعي في الولاية التي يقل عدد سكانها عن سبعة ملايين نسمة.

وياتي معظم هؤلاء من المسكيك بحثا عن عمل، الا ان حدود ولاية اريزونا تزدحم كذلك بتجار المخدرات.

ويقول مؤيدو القانون انه يحمي المقيمين الذين يحترمون القانون، لكن معارضيه يقولون انه سيمكن توقيف اي شخص لمجرد ان شكله من امريكا اللاتينية.

ومن بين المنتقدين للقانون الرئيس اوباما والمغنية شاكيرا الى سافرت الى فينكس، عاصمة اريزونا للقاء عمدة المدينة الذي يعتزم ايضا تحدي القانون قضائيا.

والامر الوحيد الذي يتفق عليه الجميع هو ان على الحكومة الفيدرالية مواجهة مشكلة الهجرة غير الشرعية الى الولايات المتحدة، والخلاف هو على كيفية المواجهة.