زعماء الاحزاب الرئيسية في بريطانيا يواصلون حملاتهم الانتخابية بحمية

البرلمان البريطاني في ويستمنستر
Image caption لا تزال المؤشرات ترجح انتخابات برلمانية غير حاسمة

قال زعيم حزب المحافظين المعارض في بريطانيا ديفيد كاميرون ان لدى حزبه "العزم" الان وانه "يبذل قصارى جهده" في الاسبوع الاخير من الحملة قبل يوم الانتخابات.

وصعدت الاحزاب البريطانية من حملتها الانتخابية مع اشارة استطلاعات الراي الى ان الانتخابات تبدو غير محسومة لطرف بعينه.

ويقوم زعيم حزب الاحرار الديموقراطيين نك كليج، الذي قال في مقابلة مع صحيفة الديلي تلجراف ان حزبه احتل المركز الثاني بدلا من حزب العمال، بالدعاية في سمرست.

وقال زعيم حزب العمال رئيس الوزراء جوردون براون، الذي يجوب شمال شرق انجلترا، انه مصمم على خوض المعركة في كل دقيقة من كل يوم.

وياتي ذلك في وقت تراجعت صحيفتان رئيسيتان عن تاييد حزب العمال، واعلنت الجارديان تاييدها للاحرار الديموقراطيين لاتفاقها مع موقفهم من اصلاح النظام الانتخابي.

اما التايمز فاعلنت تاييدها للمحافظين قائلة ان زعيمهم ديفيد كاميرون جاهز لتولي مقاليد الحكم.

وقال براون في مقابلة مع بي بي سي انه لا يزعجه عدم تاييد الصحف له، وان همه الاساسي هو التحدث مع الناخبين الذين سيدلون باصواتهم يوم الخميس.

اما نك كليج فامتدح موقف الجارديان وقال في مقابلة معها ان السباق الان اصبح بين حزبه وحزب المحافظين.

وزار كاميرون سوقا للمزارعين في دائرته الانتخابية ويتني، وقال انه لا يفكر في احتمال التحالف مع الاحرار في حالة نتائج غير حاسمة، وان همه هو تحقيق فوز حاسم لحزبه.

ومع انتهاء المناظرة التلفزيونية الثالثة والاخيرة بين زعماء الاحزاب الثلاثة وبعد يومين من زلة لسان براون بحق ناخبة، تشير استطلاعات الراي الى تقدم العمال بنقطة مئوية ليتساوى نصيبهم مع الاحرار الديموقراطيين وبقاء نسبة تقدم المحافظين على الحزبين كما هي.