الامم المتحدة تحقق في تقارير عن مذبحة وقعت بالكونغو

مقاتلون من جيش الرب المقاوم
Image caption بعد نهاية ثورتهم في اوغندا يهاجم مقاتلوا جيش الرب قرى في الكونغو

تحقق الامم المتحدة في تقارير حول مذبحة ارتكبها المتمردون الاوغنديون في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

ويقول مسؤول كبير في الامم المتحدة ان ما يصل الى 100 شخص يقال انهم قتلوا في تلك المذبحة، التي يعتقد انها وقعت في فبراير/شباط الماضي.

وقال جون هولمز، اكبر مسؤول عن الشؤون الانسانية في الامم المتحدة، خلال زيارته للكونغو ان تحقيقا يجري بشأن تلك الادعاءات.

واذا صحت تلك التقارير فان عدد الذين قتلوا في الكونغو ما بين ديسمبر/كانون الاول ومارس/اذار سيصل الى اكثر من 500 شخص.

وقال هولمز ان المتمردين من جيش الرب المقاوم نفذوا المذبحة في قرية كبانجا في شمال شرق البلاد قرب الحدود مع جنوب السودان وجمهورية افريقيا الوسطى.

وبعد زيارته لبلدة نيانجارا النائية القريبة من موقع المذبحة المزعومة قال هولمز ان تحقيقا بدأ لمعرفة ما حدث بالضبط.

وستعني المذبحة ان عدد من قتلوا في جمهورية الكونغو الديموقراطية ما بين ديسمبر"كانون الاول ومارس/اذار تجاوز 500 شخص.

وتقول الامم المتحدة انه في القترة نفسها شوه اكثر من 300 شخص اخرين، نصفهم من الاطفال.

من بين هؤلاء ماري مبوليهنديل التي تقول ان ثلاثة من متمردي جيش الرب احتجزوها في المنطقة الشمالية من نيانجارا قبل اسبوعين وقطعوا شفتيها واحدى اذنيها.

واقر هولمز بان القوات الكونغولية والاوغندية التي نشرت في المنطقة لاصطياد مقاتلي جيش الرب المقاوم حققت بعض النجاح.

لكن المتمردين ينتشرون الان في منطقة اوسع ويشكلون بالتالي خطرا اكبر.

وطالب الاسرة الدولية بوضع حد لما يقومون به من ارهاب.

وكان جيش الرب المقاوم تشكل في اوغندا عام 1987 بهدف اسقاط الحكومة، وانتهى التمرد في 2005، لكن المتردين بدأوا في مهاجمة قرى في الكونغو.