كوريا الجنوبية "ستنتقم" للسفينة الغريقة

جزء من السفينة الكورية المنكوبة شونان
Image caption يؤكد المحققون أن الانفجار وقع تحت الماء

قال وزير الدفاع في حكومة كوريا الجنوبية إن المسؤولين عن مقتل 46 بحارا على متن سفينة حربية غرقت بعد وقوع انفجار بها، "سيدفعون الثمن".

وتوعد كيم تيونج باتخاذ "إجراءات عقابية" في حق " الجناة الذين قتلوا جنودنا".

وتجنب الوزير الكوري الجنوبي تحديد الشكل الذي ستتخذه هذه الإجراءات العقابية. وبينما لم تتهم كوريا الجنوبية جارتها الشمالية مباشرة، نفت بيونج يانج أي علاقة بالحادث.

وقد غرقت السفينة شونان بعد انفجار "عن كثب" شطرها نصفين.

وقد أقيم مأتم جماعي خلال الشهر الماضي لتأبين البحارة القتلى ومن بينهم ستة لم يُعثر بعد على رفاتهم.

"من تحت الماء"

ويقول المراسلون إن العديد من الكوريين الجنوبيين يعتقدون أن الجارة الشمالية هي الضالعة في العملية.

وفي هذه الأثناء يجري فريق من الخبراء الدوليين تحرياتهم على السفينة الحربية المنكوبة التي انتشلت من البحر وذلك لمعرفة الأسباب التي أدلت إلى غرقها بالقرب من حدود كوريا الشمالية في السادس والعشرين من شهر مارس/ آذار الماضي.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي إن المحتمل جدا أن يكون الحادث ناجم عن هجوم بقذيفة طوربيد.

وذكر فريق المحقيقين أن المؤكد في الوقت الراهن هو أن الانفجار وقع تحت الماء.

وقال الوزير الكوري الجنوبي إن فريق التحقيق يجري تحريات مدققة على شظايا من الألومنيوم، وهي المادة الأساسية التي تُُصنع منها الطوربيدات.

ولا تزال الكوريتان في حال حرب، منذ الأزمة المسلحة لأعوام 1950-53 والتي انتهت دون توقيع معاهدة سلام.

وخلال السنوات الماضية وقع عدد من الاشتباكات البحرية، في المنطقة التي غرقت فيها شونان.