الماويون في نيبال يشنون إضرابا مفتوحا بهدف الإطاحة بالحكومة

أنصار المعارضة الماوية
التعليق على الصورة،

يقول الماويون إن الشعب لا يدعم الحكومة النيبالية

قال الحزب الماوي في نيبال إنه فرض إضرابا مفتوحا عن العمل بهدف إرغام الحكومة على تقديم استقالتها في ظل خروج آلاف من أنصار المعارضة الماوية المسلحين بعصي الخيزران إلى الشوارع في العاصمة كاتمنادو.

وتقول مراسلة بي بي سي، جوانا جولي، إن البلد وصل إلى طريق مسدود إذ أغلقت المحلات التجارية أبوابها وأصبحت الشوارع فارغة من المارة.

ويقول الماويون إن الشعب لا يدعم الحكومة. وطلب رئيس الوزراء، مادهاف كومار، من الماويين حل مشكلاتهم عن طريق الحوار.

ونقلت وكالة رويترز عن كومار قوله "اتهمتنا أحزاب المعارضة بلعب دور تآمري فيما يخص إعداد دستور جديد للبلد في الوقت الذي عليها أن تساعدنا وتشارك في تدبير شؤون نيبال بطريقة خلاقة".

ويقول الماويون إن الحكومة لم تعزز عملية السلام بين المتمردين الماويين وخصومها ولم تصغ دستورا جديدا للبلد.

وتقول مراسلة بي بي سي إن معظم المكاتب والمحلات أغلقت أبوابها ولم يعد يُسمح سوى لعربات الإسعاف بالتنقل في الشوارع.

ويقول أحد كبار ضباط الأمن، بيكيان راج شارما، ""البلد بكامله أصبح مشلولا...لم تعد المؤسسات والصناعات تمارس أنشطتها كما أن حركة السير توقفت".

ويصر الماويون أن احتجاجهم سيكون سلميا لكن الشرطة تقول إنها صادرت عصي الخيزران وقنابل البنزين والمتفجرات من أنصار الماويين.

ووضعت الحكومة قوات الأمن في حالة تأهب قصوى ونشرت أعدادا إضافية منهم في العاصمة، حسب مراسلة بي بي سي.

ويأتي الإضراب في أعقاب تجمع ضخم نظمه عشرات الآلاف من أنصار الماويين بمناسبة عيد العمال إذ طالبوا حكومة كومار بتقديم استقالتها.

ويرغب الماويون الذين يشكلون أكبر حزب في البرلمان في قيادة حكومة وحدة وطنية علما بأنهم قادوا حكومة ائتلافية لفترة قصيرة عام 2008 لكنها سرعان ما شهدت انقسامات عام 2009 في أعقاب نزاع على خلفية إقالة رئيس أركان الجيش.