بريطانيا:استطلاعات الرأي تتوقع فوزا منقوصا للمحافظين

براون (وسط) وكاميرون (يسار) وكليج
Image caption حملات انتخابية محمومة قبل يومين من التصويت

تشير استطلاعات الرأي الأخيرة في المملكة المتحدة حول نتائج الانتخابات المقبلة إلى احتفاظ حزب المحافظين بالمرتبة الأولى لكن دون الحصول على أغلبية تمكنه من الحكم.

هذا فيما يواصل زعيمه ديفيد كاميرون وزعيم حزب العمال الحاكم جوردن براون، وزعيم الديمقراطيين الأحرار نِك كليج جولاتهم في أنحاء البلاد مع اشتداد زخم الحملة الانتخابية قبل يومين من التصويت.

وحث براون جميع الناخبين "التقدميين" بمن فيهم الأحرار الديموقراطيون إلى دعم حزبه وإلحاق الهزيمة بالمحافظين.

وسيعيد براون الثلاثاء في جولته بمنطقة الميدلاندز وسط إنجلترا تأكيده على قيمة "العدالة"، فيما يخطط كاميرون لزيارة شمالي إيرلندة حيث يعلن من هناك "عقدا" مع قطاع الأعمال لدعم التنمية الاقتصادية.

فيما يجادل كليج بأن بإمكان حزبه تحقيق مكاسب في دوائر انتخابية تعتبر معاقل لحزب العمال.

وأكد براون في مقال نشرته صحيفة الجارديان الثلاثاء على المبادئ "التقدمية" لحزب العمال، وقال إن الحزب سيقوم بإصلاح النظام الانتخابي، وإدخال نظام الانتخاب على مجلس اللوردات وتثبيت مدة عمل مجلسي العموم واللوردات وحق الناخبين في سحب النائب عن دائرتهم.

وفيما بدا أنه دعوة لمؤيدي الأحرار الديمقراطيين لتغيير وجهتهم الانتخابية دعا براون الناخبين الذين يقيمون في "100 دائرة انتخابية في أنحاء البلاد حيث العمال والمحافظون القوتان الرئيسيتان" إلى منحه تأييدهم يوم الخميس.

بينما دعا الوزيران بيتر هين وإد بولز مناصري حزبهم في الدوائر الانتخابية التي لا أمل للعمال بالفوز بها لأن يصوتوا "تكتيكيا" للأحرار الديمقراطيين كي يحرموا المحافظين من فرصة الفوز بها.

يذكر أن حزب المحافظين قد تلقى الثلاثاء دعم صحيفة الفاينانشيال تايمز وإعلانها تأييده، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1987.

ويقول نيك روبنسون المحرر السياسي لبي بي سي إن بعض الوزراء أبلغوه أنهم لا يأملون الآن في فوز حزب العمال، وإنما أن يكون الثاني من حيث عدد الأصوات ويكسب عددا من المقاعد يمكنه من تقديم عرض على الأحرار الديمقراطيين لا يمكنهم رفضه لتشكيل ائتلاف حاكم.

وكان كليج قد صرح في مقابلة مع صحيفة التايمز بأنه لن يصر على إي شروط مسبقة ـ بما في ذلك إصلاح النظام الانتخابي ـ في المفاوضات مع الأحزاب الأخرى إذا لم يظهر هناك فائز واضح في الانتخابات.