حزب جورج جالوي يغادر البرلمان البريطاني

جورج جالوي
Image caption كان جالوي من بين من قاد قافلة "شريان الحياة 3" إلى غزة

تكسرت آمال حزب الاعتبار الذي أسسه ويتزعمه جورج جالوي لاكتساح الساحة السياسية البريطانية على حساب حزب العمال.

فقد حل جالوي ثالثا في دائرة بوبلار ولايمهاوس في العاصمة لندن، خلف مرشح العماليين، حزبه السابق.

كما خسر المقعد البرلماني الوحيد الذي فاز به عام 2005 في دائرة بثنال جرين أند باو شرقي لندن.

وبهذه الهزيمة لم يعد لحزب الاعتبار أي وجود في مجلس العموم البريطاني.

أما في دائرة هال جرين في بيرمينجهام فقد تمكنت مرشحة الحزب سلمى يعقوب من تحقيق نتيجة وصفتها "بالنجاح"، بعد أن حلت ثانية وراء مرشح العماليين الفائز.

وكان جالوي –المعارض الشهير للحرب على العراق، والذي قاد كذلك قافلة "شريان الحياة" لإيصال مساعدات إلى غزة- قد ألحق ضربة بالعماليين عندما تمكن من الفوز بالمقعد البرلماني على حساب البرلمانية أونا كينج.

وكان السياسي البريطاني المتمرد الذي يتمتع ببعض الشعبية لدى الناخبين المسلمين شرقي لندن، يطمح إلى بسط نفوذ حزبه بحلول انتخابات 2010.

قرر جالوي –البالغ من العمر 55 سنة- الترشح في الدائرة المجاورة، بعد أن رشح حزبه مسلما في بثنال جرين؛ وذلك على أمل أن يفوز بثقة طائفة البنغاليين، لكن مقعدي الدائرتين كانا من نصيب العماليين.