الرماد البركاني يعيق حركة الطيران في المناطق الغربية من إيرلندا

طائرات متوقفة في إيرلندا
Image caption يأتي التحذير الأخير بعد ساعات من إعلان السلطات البريطانية والإيرلندية أن الخطر الناجم عن الغبار البركاني قد زال

أحدث بركان إيسلندا غبارا بركانيا بلغ عرضه 1600 كيلومترا قبالة السواحل الغربية لإيرلندا، مما سيرغم المطارات الموجودة في المناطق الغربية من البلد على إغلاق مدرجاتها مرة ثانية يوم الجمعة، وفق هيئة الملاحة الجوية الإيرلندية.

وتقول الهيئة إن الرياح المتنقلة التي تأتي حاليا من جهة الشمال أدت إلى تشكل سحابة هائلة تزداد اتساعا من حيث الطول والعرض بمرور الوقت.

وقالت هيئة مراقبة الممرات الجوية التابعة للاتحاد الأوروبي (يورو كونترول) التي تحدد الممرات الجوية التي يمكن للطائرات استخدامها إن تراكم الغبار يشكل عائقا جديدا أمام حركة الملاحة الجوية لأن الغبار يرتفع تدريجيا إلى علو 35 ألف قدم أي 10500 متر أي نفس ارتفاع الطائرات التي تعبر الأطلسي.

ولم يكن علو الغبار البركاني يزيد مؤخرا عن 20 ألف قدم أي 6 آلاف متر.

وقالت هيئة الملاحة الجوية في إيرلندا إن الغبار سيصل اليوم الجمعة إلى السواحل الغربية من إيرلندا مما سيرغم ست مطارات على عدم السماح للطائرات بالإقلاع طيلة معظم اليوم.

لكن المطارات في العاصمة دبلن وكورك في الجنوب الغربي ووتر فورد في الجنوب الشرقي ستظل مفتوحة.

ويأتي التحذير الأخير بعد ساعات من إعلان السلطات البريطانية والإيرلندية أن الخطر الناجم عن الغبار البركاني قد زال.

وأعلنت يوروكونتول، الخميس، في بيان لها أنها تخطط لتحويل مسارات الطائرات الرابطة بين أوروبا والولايات المتحدة بهدف تجنب التحليق فوق الغبار قبالة السواحل الغربية من إيرلندا.

وقالت هيئة الملاحة الجوية في إيرلندا إن الطائرات المتجهة إلى أمريكا الشمالية مرورا بالمجال الجوية لإيرلندا تبتعد عن دائرة الغبار البركاني بهدف تجنبه.