احتجاز سلطان ماليزي ضد إرادته في مستشفى

ناطحات سحاب في ماليزيا
Image caption يخضغ السلطان إلى حراسة مشددة في أحد المستشفيات شمالي البلاد

قال محامون يمثلون السلطان الماليزي المريض، تانكو إسماعيل بيترا، إن موكلهم محتجز ضد إرادته في مستشفى شمالي البلاد.

وأضاف المحامون أنهم يحاولون استصدار أمر من إحدى المحاكم بهدف تأمين الإفراج عنه.

ويخضغ السلطان إلى حراسة مشددة في أحد المستشفيات في ولاية كيلانتان منذ يوم الثلاثاء الماضي.

ويدخل الصراع في إطار العداء بين الابن الأكبر للسلطان وهو الوصي على العرش وأحد إخوته.

وذكرت التقارير أن مسؤولين في الحكومة حاولوا عرقلة محاولة الابن الأصغر للسلطان نقله إلى إندونيسيا لتلقي العلاج.

وذكرت وثائق المحكمة أن الابن الثالث للسلطان، تانكو محمد فخري، كان ينوي مرافقة السلطان في رحلة علاج إلى إندونيسيا لكن مسلحين اعترضوا الموكب السلطاني.

ثم نقل السلطان إلى مستشفى في مدينته التي تقع شمالي ماليزيا حيث أمر ابنه البكر، تانكو محمد فارس، بتشديد الإجراءات الأمنية المضروبة على أبيه.

وقال أحد محاميه، رجا عزيز أدروس، للصحفيين "نتبنى الرأي القائل إن السلطان يوجد في المستشفى تحت الإكراه".

وتابع المحامي أن السلطان "واع تماما بما يجري ويفكر بطريقة واضحة" مضيفا أن المحامين يتصرفون بناء على أوامر السلطان.

وأضاف محاميان آخران أنهما لم يسمح لهما بلقاء السلطان.

وكان الابن الأكبر للسطان، تانكو محمد فارس، قد أصبح وصيا على العرش في مايو 2009 بعدما أصيب أبوه بالمرض بسبب مشكلة في القلب.

ودخل ابنا السلطان في خلاف مع بعضهما بعضا منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن خلع الوصي على العرش أخاه من مجلس الوصاية على العرش وهو الجهة المخولة بتحديد السلطان المقبل.

ولماليزيا تسعة سلطنات يرأسها سلاطين لهم صلاحيات بروتوكولية فقط.