ائتلاف المستشارة الألمانية يفقد الأغلبية في المجلس الاتحادي (بوندسرات)

المستشارة الالمانية انجيلا ميركل
Image caption ميركل ستجبر على التعامل مع المعارضة.

تلقت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل وائتلاف يمين الوسط الذي تتزعمه هزيمة قاسية في انتخابات ولاية نورد راين فستفاليا أكثر ولايات ألمانيا سكانا ليفقد الائتلاف الحاكم بزعامتها أغلبيته في المجلس الاتحادي (البوندسرات).

يأتي ذلك بعد الانتقادات التي تعرضت لها بسبب موافقتها على مساعدة اليونان في تخطي ازمة الديون.

يذكر ان هذه الانتخابات هي الاولى من نوعها منذ وصول ائتلاف اليمين الوسط بين "المسيحيين الديموقراطيين" و "الليبيراليين" الى الحكم في اكتوبر/ تشرين الاول 2009، كما انها الانتخابات الوحيدة المقررة لهذا العام.

وتمثل الخسارة في ولاية نورد راين فستفاليا ضربة لميركل كما تعني أنها ستضطر للاعتماد على أحزاب المعارضة لتنفيذ برنامجها السياسي الذي يشمل القرارات السياسية الكبرى والتخفيضات الضريبية.

ولم ينل الحزب الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل سوى 34.5، اما حليفها الحزب الديمقراطي الحر فقد نال 6.8 في المئة دون تحقيق أغلبية، بينما حصل خصم ميركل الرئيسي وهو الحزب الديمقراطي الاشتراكي على 34.7 في المئة، كما حقق حزب الخضر 12.1 بالمئة والحزب اليساري 5.6 بالمئة، ما يجعل تشكيل الحكومة المحلية القادمة في نورد راين فستفاليا أمرا تشوبه صعوبات.

واعتبرت الانتخابات استفتاء على حكومة ميركل وبخاصة انها جاءت بعد يومين فقط من تصويت ائتلافها في البرلمان على تقديم مساعدات بقيمة 22 مليار يورو لمساعدة اليونان وعلى الرغم من عدم رضا الرأي العام الالماني على ذلك.

هزيمة مريرة

ويحكم الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الحر الولاية منذ عام 2005 وعكس ائتلافهما فيها اتفاق اقتسام السلطة على المستوى الوطني الذي بدأ بعد الانتخابات التي جرت في سبتمبر/ ايلول الماضي عندما مني الحزب الديمقراطي الاشتراكي بالهزيمة.

وتعليقا على هذه النتيجة قال جيرد لانجوث خبير علم السياسة بجامعة بون وكاتب سيرة ميركل: "هذه هزيمة مريرة للحزب الديمقراطي المسيحي في الولاية وعلى المستوى القومي."

وأضاف انه "أيضا درس موضوعي لاداء الحكومة الاتحادية وخصوصا الحزب الديمقراطي الحر" موضحا ان "برنامج مساعدة اليونان كان له تأثير كبير، لان الالمان لا يفرحون برؤية بلادهم تتحول الى مصدر تمويل دول اوروبية يمر اقتصادها بأزمات."