أكثر من 80 شخصا "محصورون" في منجم فحم روسي

عامل إنقاذ خارج المنجم المنكوب
Image caption وقعالانفجاران بسبب تراكم غاز الميثان داخل المنجم

دخلت فرق الإنقاذ أحد أكبر مناجم الفحم الحجري في روسيا مرة أخرى في محاولة لانتشال 83 شخصا حصروا داخله بعد انفجارين اثنين لغاز الميثان.

وقد لقي اثنا عشر شخصا حتفهم وجرح 41 في الانفجارين اللذين وقعا في منجم راسبادسكايا بمنطقة كيميروفو الغنية بالفحم في سيبيريا، حوالي 3 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة موسكو، حسبما أعلنت وزارة الطوارئ.

ولا يزال أربعة وستون من عمال المنجم وتسعة عشر من عمال الإنقاذ في عداد المفقودين بعد 24 ساعة من وقوع الانفجارين منتصف ليلة السبت بالتوقيت المحلي (الخامسة مساء بتوقيت جرينتش) جراء تجمع الغاز، حسبما أوردته الوزارة.

وقد عُلقت عمليات الإنقاذ التي يشارك فيها خمسمئة شخص في وقت مبكر من يوم الأحد، خشية وقوع مزيد من الانفجارات.

وقال رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية مصورة مع قائد فرق الإنقاذ: "إن الوضع خطير جدا. وعلينا أن نبذل كل ما في وسعنا بذله تقنيا حتى تتم تهوية المنجم في أقرب وقت ممكن."

وقال فاليري كورتشاجين المسؤول محلي في إدارة الطوارئ: "لقد استؤنفت جهود الإغاثة. أربعة فرق إنقاذ جديدة أرسلت داخل المنجم."

وقالت وكالات الآنباء الروسية أن فرق الإنقاذ تحاول انتشال خمسة أشخاص علقوا في جانب من المنجم.