مقتل 6 أطفال في الصين في هجوم على مدرسة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال مسؤولون فى شمال الصين إن ستة أطفال لقوا حتفهم طعنا بسكين وأصيب ما لا يقل عن عشرين آخرين بجروح في هجوم نفذه أحد الأشخاص على روضة للأطفال.ويعد الهجوم الخامس من نوعه الذي تتعرض له المدارس ورياض الأطفال في الصين خلال الأسابيع الستة الماضية.

وجرح 20 طفلا آخر في الهجوم الذي وقع في مدينة هانزهونج في مقاطعة شاناكس، حسب وكالة شينخوا الصينية للأنباء.

ويعتقد أن جميع الأطفال تحت سن السادسة كما تفيد التقارير أن أحد المدرسين ايضا قتل في الهجوم.

وهذا ثاني هجوم من نوعه يؤدي الى سقوط ضحايا في الأسابيع الأخيرة، وقد أدت عدة هجمات مشابهة الى جرح العشرات، وقع ثلاثة منها في غضون أسبوع في شهر ابريل/نيسان الماضي.

الصين

تباينت التحليلات لأسباب أحداث العنف

وفي شهر مارس/آذار الماضي قام رجل بطعن ثمانية طلاب في إحدى المدارس في إقليم فوجيان مما أدى الى مقتلهم، وقد جرى تنفيذ حكم الإعدام بالمعتدي.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين ديميان جراماتيكاس ان العديد من الآباء يخشون من هجمات مشابهة.

وقالت السلطات المحلية في مدينة هانزهونج ان الرجل الذي نفذ الهجمات أقدم على الانتحار في وقت لاحق.

وكانت وزارة التعليم الصينية قد أصدرت تعليمات الشهر الماضي بتحسين الأوضاع الأمنية في المدارس ونشر الوعي الامني بين الطلاب ومرافة الصغار منهم الى مدنازلهم.

وقد وزعت بعض مراكز الشرطة وسائل دفاع ذاتي على الحراس الأمنيين في المدارس، مثل المذاري (أدوات حادة) وأدوات ترش سائل لاذعا، ولكن المراقبين يقولون ان هذه الوسائل مكلفة ونجاعتها غير مؤكدة.

يذكر أن مستوى أحداث العنف في الصين كان متدنيا، ولكن الأوضاع بدأت تتغير مؤخرا.

ونسبت وسائل إعلام غربية الى خبراء القول إن أحداث العنف الأخيرة هي تعبير بعض الأشخاص عن غضب لم يجدوا له متنفسا آخر.

وأشار بعض المعلقين الصينيين الى تنامي الفجوة بين الفقراء والأغنياء في المجتمع الصيني، كذلك سرعة وتيرة التطور الاقتصادي، كأسباب محتملة للعنف.

أما وسائل الإعلام الرسمية فقد قللت من أهمية أحداث العنف واصفة أياها بأنها "حوادث معزولة قام بها أشخاص مرضى نفسيا".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك