الكونجرس: جهاز كبح التسرب بمنصة خليج المكسيك كان عاطلا عن العمل

الغطاء الخرساني
Image caption محاولة جديدة بعد فشل محاولات سابقة

تقول اللجنة المنبثقة عن الكونجرس الأمريكي ـ للتحقيق في تحطم منصة التنقيب البحرية عن النفط في خليج المكسيك ـ إن جهاز كبح التسرب في بئر النفط كان عاطلا عن العمل.

وقالت اللجنة إن الجهاز المكون من عدد من الصمامات الضخمة إن عيار الضغط فيه وكذلك بطاريته عاطلان عن العمل.

هذا فيما يعتقد مسؤولون كبار في صناعة النفط إن من المبكر استنتاج السبب الحقيقي للكارثة والتي أسفرت عن تسرب آلاف البراميل من النفط الخام إلى مياه الخليج.

وقد عرض على مجلس الشيوخ مشروع قانون يعرف باسم "قانون الطاقة الأمريكية" يخول الولايات رفض السماح ببعض مشاريع التنقيب عن النفط في المياه.

وقد رحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتشريع الذي يواجه عقبات عديدة قبل أن يقره المجلس.

محاولة جديدة

من جهة أخرى تم وضع هيكل من الحديد على شكل قبة بجانب بئر النفط البحري الذي يتسرب منه النفط متسببا في تلوث مياه خليج المكسيك منذ حادث تحطم منصة التنقيب البحرية عن النفط هناك.

و تقول شركة بريتش بتروليوم البريطانية التي تتحمل مسؤولية إصلاح الأضرار الناجمة عن التسرب النفطي إن القبة موجودة في قاع البحر استعدادا لتغطية البئر بها، إلا أنه يتم إبعادها عن البئر في الوقت الحالي.

والقبة التي أطلق عليها اسم "القبعة العليا" أصغر من قبة أخرى أكبر تم التخلي عن استخدامها بعد انسدادها بمواد هيدرات الغاز المتبلورة.

وهذه محاولة جديدة لوقف التسرب من البئر البحري الذي تسرب منه آلاف البراميل من النفط الخام.

وتقول الشركة انها تفكر ايضا في اغلاق البئر من خلال ملء فوهته باكوام من الحجارة والمواد الصلبة.

فيما تستمر محاولات الشركة في مكافحة التسرب النفطي من خلال رش البقعة المتسربة بمواد كيمياوية محللة لمكوناتها.

وتبلغ تكلفة وقف التسرب نحو 118 مليون دولار، تتكفل بتسديد معظمها الشركة البريطانية، كما تتوقع إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

إجراءات أشد

وتم إدراج هذا الرقم في مشروع قانون سيعرض على الكونجرس الأمريكي، والذي سيرفع أيضا الضرائب المفروضة على شركات النفط من أجل رصد مبالغ خاصة لعمليات التطهير من التلوث.

كما سيرفع مشروع القانون المبالغ المفروضة على شركات النفط للتعويض عن الخسائر الناجمة عن تسرب النفط من أحد آبارها.

يذكر أن الشركة قد فشلت في احتواء المشكلة من خلال تلبيس غطاء خرساني على البئر النفطية في قاع البحر.

وكان الهدف من عملية تلبيس فوهة البئر العمل على احتواء نحو 85 في المئة من التسرب النفطي ورفعه الى ناقلة على سطح المياه.

واغلق المسؤولون الامريكيون محمية الحياة البرية القومية في بريتون امام الجمهور بعد ان وصلت البقعة النفطية الناجمة عن التسرب الى الجزر القريبة من لويزيانا.

ويتسرب من البئر البحرية الواقعة على بعد 80 كيلومترا من الشاطئ 5 الاف برميل يوميا من النفط على مدى 19 يوما منذ انفجار وانهيار منصة النفط البحرية الشهر الماضي والذي اسفر عن مقتل 11 شخصا.