كاميرون يعقد أول اجتماع لحكومته الائتلافية

يعقد رئيس الحكومة البريطانية الجديد ديفيد كاميرون اليوم أول اجتماع لمجلس الوزراء في حكومته الائتلافية مع الديمقراطيين الأحرار، ويُتوقَّع أن يكون الاقتصاد هو أهم الموضوعات المطروحة على جدول الأعمال.

كاميرون (يسار) مع كليج

توقَّع أحد الوزراء المعينين في الحكومة الجديدة ألاَّ تكون أي جهة بمنأى عن التأثر بالتخفيضات المزمع إجراؤها في النفقات العامة

وكان الائتلاف الجديد قد تعهد بأن يبدأ فور تشكيل الحكومة اتخاذ إجراءات عاجلة للتعامل مع العجز الكبير في الميزانية، والذي تجاوز 11 بالمائة.

وتعتزم الحكومة العتيدة تقليص الإنفاق العام بمقدار ستة مليارات جنيه استرليني خلال العام المالي الحالي، الخطوة التي رحَّب بها محافظ البنك المركزي البريطاني وأعرب عن ارتياحه لها.

التخفيضات تشمل الجميع

في غضون ذلك، توقَّع أحد الوزراء المعينين في الحكومة الجديدة ألاَّ تكون أي جهة بمنأى عن التأثر بمثل تلك التخفيضات في النفقات، بما في ذلك المشاريع المتعلقة بدورة الألعاب الأولمبية التي ستستضيفها العاصمة البريطانية لندن في عام 2012.

أبرز الوجوه في حكومة ديفيد كاميرون الائتلافية:

  • رئيس الوزراء: ديفيد كاميرون
  • نائب رئيس الوزراء: نِك كليج
  • وزير الخارجية: ويليام هيج
  • وزير الخزانة: جورج أوزبورن
  • وزير شؤون الأعمال والمصارف: فينس كيبل
  • وزير الدفاع: ليام فوكس
  • وزير الصحة: أندرو لانسلي
  • وزير الطاقة والمناخ: كريس هيون
  • وزير العدل: كين كلارك
  • وزيرة الداخلية: تيريزا ماي
  • وزير التربية: مايكل جوف
  • وزير أول في وزارة الخزانة: ديفيد لوز
  • وزير شؤون سكتلندا: داني أليكزاندر
  • وزير شؤون الجاليات: إيريك بيكلز
  • وزير الثقافة والمسؤول عن شؤون الأولمبياد: جيرمي هانت
  • وزير العمل والمعاشات: إيان دانكان سميث
  • رئيسة حزب المحافظين: البارونة وارسي

ومع وضعه اللمسات الأخيرة على حكومته الإئتلافية، يستعد كاميرون أيضا للإعلان عن سلسلة من المناصب الحكومية الأخرى، والتي سيذهب نصيب منها إلى شريكه في الائتلاف حزب الديمقراطيين الأحرار.

وكان رئيس الوزراء المحافظ قد بدأ ممارسة أول مهامه كرئيس للوزراء يوم أمس الأربعاء حيث ترأَّس اجتماعا لمجلس الأمن القومي البريطاني.

مؤتمر صحفي

وجاء الاجتماع في أعقاب المؤتمر الصحفي الأول لكاميرون ونائبه نِك كليج، زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار.

وقد وصف كاميرون خلال المؤتمر الائتلاف الحكومي الجديد بـ "التاريخي والتغير المزلزل في السياسة البريطانية".

وقال كاميرون: "إن اليوم هو يوم رائع وجدير بالاحتفاء به للغاية،" واعدا بتدشين "عصر جديد في السياسة البريطانية تحظى فيه المصالح الوطنية بأهمية أكبر من مصالح الأحزاب."

وأعلن كاميرون أن الائتلاف الحكومي الجديد سيتوحَّد حول "هدف أساسي بعينه"، وهو "منح البلاد قيادة قوية ومستقرة على المدى البعيد."

أهداف ثلاثة

بدوره، قال كليج إن التحالف الجديد مع المحافظين سيكون "متَّحدا وقويَّا، ويقوم على مبادئ أساسية ثلاث: الحرية والعدل والمسؤولية."

كاميرون (يمين) وكليج في المؤتمر الصحفي المشترك

عيَّن كاميرون كليج نائبا له في يوم تاريخي شهد سلسلة من التطورات المتسارعة

وقال كليج: "لقد كنَّا حتى اليوم متنافسين، أمَّا الآن فنحن زملاء، وهذا بحد ذاته ينبئ بالكثير عن السياسة الجديدة. هذه حكومة سوف تدوم، وذلك على الرغم من الفروق بين الحزبين."

وكان كاميرون قد بدأ بتشكيل حكومته بعد أن وافق حزبه على الدخول في إئتلاف تاريخي مع حزب الديمقراطيين الأحرار يوم الثلاثاء الماضي.

فقد أعلن كاميرون إسناد وزارة الخزانة لجورج أوزبورن والخارجية لوليام هيغ والدفاع لليام فوكس والداخلية لتيريزا ماي التي ستتولى أيضا شؤون المرأة والمساواة، بينما يتولى كين كلارك منصب وزير العدل وأندرو لانزلي وزارة الصحة.

حصة الديمقراطيين الأحرار

وتم إسناد منصب وزير شؤون اسكتلندا إلى داني أليكزاندر، كبير الموظفين في طاقم كليج، وأحد أبرز أعضاء الفريق المفاوض الذي خاض المحادثات مع المحافظين لتشكيل الإئتلاف بينهما في أعقاب الانتخابات الأخيرة.

أمَّا وزارة "شؤون الأعمال والمصارف"، فقد أُسندت إلى فينس كيبل، المتحدث باسم وزارة الخزانة في حزب الديمقراطيين الأحرار الذي يُتوقع أن يتبوَّأ 20 من أعضائه مناصب مختلفة في الحكومة الإئتلافية الجديدة.

وليام هيغ

وزير الخارجية البريطاني الجديد هو الزعيم السابق لحزب المحافظين

وفي أعقاب تسلّم مهامه رسميا بُعيد لقائه الملكة إليزابيث مساء الثلاثاء وتكليفها له رسميا بتشكيل الحكومة، تعهَّد كاميرون أمام مقر رئاسة الوزارة في 10 داوننج ستريت بتشكيل ائتلاف حكومي قوي مع شريكه حزب الديمقراطيين الأحرار.

وقال إنه سوف ينحِّي الخلافات الحزبية جانبا، واصفا الإئتلاف الحكومي الجديد بـ "القوي الذي يشكِّل السبيل الأفضل لحكومة بريطانية قوية وقادرة على الاستمرار".

قرارات "صعبة"

وأشار كاميرون إلى وجود قرارات صعبة يتعيَّن اتخاذها في المستقبل من أجل معالجة المشاكل والتحديات الجمَّة التي تواجه البلاد، ومنها العجز الكبير في الموازنة.

من جانبه، حثَّ كليج المتشكيين من حزبه على أن يظلوا مؤمنين بما يقوم به، وبنهج الحزب الذي دخل للمرة الأولى في تاريخه صفقة إئتلاف حكومي مع المحافظين هو الأول أيضا في تاريخ البلاد منذ 70 عاما.

وجاء تكليف كاميرون بتشكيل الحكومة عقب استقالة سلفه جوردن براون من منصبه بعد إخفاق جهود حزب العمال لتشكيل ائتلاف مع الديمقراطيين الأحرار.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك