الشرطة الاتحادية تعتقل شخصين في عمليات تفتيش بشأن محاولة التفجير في نيويورك

فيصل شاهزاد
Image caption اتهم فيصل شاهزاد بالمسؤولية عن محاولة التفجير في نيويورك

اعتقلت السلطات الامريكية شخصين خلال عمليات تفتيش في منطقة بوسطن الامريكية، في سياق التحقيق في محاولة التفجير الفاشلة في تايمز سكوير نيويورك.

قال المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالية ريتشارد كولكو للبي بي سي ان الشرطة الاتحادية تشن سلسلة مداهمات في مدينة بوسطن بناء على ادلة حصل عليها خلال التحقيقات بمحاولة تفجير السيارة في تايمز سكوير في نيويورك.

واضاف كولكو إن المداهمات اسفرت عن اعتقال شخصين بسبب خرقهما لقوانين الهجرة.

وطوقت الشرطة منزلا في ووتر تاون في ولاية ماساتشوستس حيث جرى تفتيشه. كما جرت عمليات تفتيش اخرى في منازل في لونج ايلاند بنيويورك.

وكانت الشرطة الاتحادية قد بدأت في وقت مبكر الخميس عمليات تفتيش في "العديد" من المنازل في شمال شرق الولايات المتحدة في اطار التحقيق في محاولة الاعتداء في تايمز سكوير بنيويورك.

وقالت غايل ماركينكويتش المتحدثة باسم الشرطة الاتحادية "تمت عدة عمليات تفتيش في الشمال الشرقي على علاقة باعتداء تايمز سكوير" الفاشل.

وأضافت : "ليس للامر علاقة بتهديد وشيك يطال الامريكيين او الولايات المتحدة".

بيد ان المتحدثة رفضت الافصاح عن المزيد من التفاصيل عن الاماكن التي وقعت فيها عمليات التفتيش.

وكان تم توقيف المشتبه بضلوعه في هذه المحاولة فيصل شاهزاد(30 عاما) وهو امريكي من اصل باكستاني، بعد يومين من اكتشاف السيارة حين كان يحاول مغادرة الولايات المتحدة جوا باتجاه دبي، ووجهت اليه تهمة محاولة استخدام اسلحة دمار شامل وهو قيد الاستجواب من الشرطة.

وتقول السلطات ان شاهزاد، الذي كان يعيش في كونيكتيكت قبل محاولة التفجير، يتعاون مع المحققين الاتحاديين.

واكد المتحدث باسم وزارة العدل الامريكية دين بويد ان عمليات التفتيش جاءت نتيجة ادلة تم جمعها خلال 13 يوما من التحقيق.

وكان وزير العدل الاميركي اريك هولدر قد اعلن الاحد الماضي ان الولايات المتحدة تملك دليلا على وقوف طالبان الباكستانية وراء محاولة الاعتداء في نيويورك.