الاخوان ميليباند يتنافسان على رئاسة حزب العمال البريطاني المعارض

الشقيقان اد وديفيد ميليباند
Image caption يتنافس الاخوان ميليباند على المنصب الذي خلا باستقالة غوردون براون

اكد اد ميليباند، وزير الطاقة السابق، انه سيتقدم للترشيح لرئاسة حزب العمال الذي يقود المعارضة الان في بريطانيا.

واعلن اد ميليباند ذلك في كلمة له امام مؤتمر لجمعية يسار الوسط "فابيان سوسايتي" قال فيها ان على الحزب ان يجدد نفسه.

ويتنافس على وظيفة رئاسة الحزب، التي خلت باستقالة رئيس الوزراء السابق غوردون براون، شقيقه ديفيد ميليباند وزير الخارجية السابق.

وقال اد انه فكر مليا قبل ان يقرر الترشح ضد اخيه الاكبر، فيما اكد ديفيد من قبل ان "العلاقة الاخوية باقية".

والاخوان ميليباند هما من اعلن حتى الان رسميا نيته الترشح لرئاسة حزب العمال الذي خسر الانتخابات العامة الاخيرة.

ومن الذين اشاروا الى احتمال التنافس على المنصب اد بولز ووزير الصحة السابق اندي برنهام وعضو البرلمان اليساري جون كروداس.

اما الان جونسون وهارييت هارمان وجاك سترو فقد استبعدوا امكانية الترشح.

وقال اد ميليباند في كلمته ان الحزب بحاجة ان يكون "واضحا وامينا" بشأن مدى الهزيمة في الانتخابات.

وقال ان على حزب العمال ان يواجه حقيقة انه خسر ثقة الناس بسبب حرب العراق وفضيحة بدلات نفقات نواب البرلمان.

واضاف: "علينا ان نلقي بكل (انقسامات) بلير/براون وراء ظهرنا ... وان نمضي قدما بمجموعة افكار جديدة".