رجل يطعن امرأة حتى الموت ويجرح خمسا في الصين

أطباء يسرعون بأحد الأطفال المصابين إلى المستشفى
التعليق على الصورة،

خلفت الهجمات على النساء والأطفال 17 قتيلا وأكثر من 50 جريجا إلى حد الآن

قتل صيني امرأة طعنا بالسكين وجرح خمسا أخريات قبل أن يلقي بنفسه من الطابق الرابع في إحدى البنايات المجاورة ويلقى حتفه، وفقا لمصادر الشرطة.

وتوفيت إحدى الضحايا البالغة من العمر 35 عاما وتدعى تانك شانجرونك متأثرة بجرح أصيبت به في العنق أمس الاثنين في حين نقلت الخمس الأخريات إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج.

ويعتبر الهجوم وهو أحدث هجوم في سلسلة الهجمات بالسكاكين التي استهدفت في الأسابيع الأخيرة أطفال المدارس الخامس من نوعه وخلفت 17 قتيلا وأكثر من 50 جريحا.

وقالت الشرطة الصينية إن الهجوم بدأ في الساعة السابعة مساء عندما طعن شاب يبلغ من العمر 20 عاما يسمى زي يولين امرأة خارج مطعم في مدينة فوشان التي تقع جنوبي الصين.

وبعد طعن المرأة، أسرع المهاجم إلى سوق مزدحم وجرح خمس نساء أخريات ثم تسلق سلما في بناية سكنية وألقى بنفسه من الطابق الرابع.

ويبدو أن المهاجم تعمد استهداف النساء لكن ليس من الواضح ما الذي دعاه إلى تنفيذ الهجوم.

ويعزو علماء الاجتماع الهجمات الأخيرة إلى فشل السلطات الصينية في علاج الأمراض العقلية المنتشرة، بالإضافة إلى تنامي الغضب والإحباط بين بعض الصينيين بسبب شعورهم بأنهم ضحايا التغييرات الاجتماعية التي تشهدها الصين.