كلينتون تدعو الى التحرك حيال بيونجيانج

الصين دعت الى ضبط النفس
Image caption لم تشر كلينتون الى الصين بشكل مباشر

حذرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون من أن عملية اغراق السفينة الكورية لن يمر مرور الكرام. وطلبت من الدول المجاورة لكوريا الجنوبية توجيه رسالة واضحة الى بيونجيانج، وذلك في تصريح ادلت به من اليابان التي وصلتها في اطار جولة اسيوية.

وفسر بعض الصحفيين كلام كلينتون على انه دعوة للصين من اجل اتخاذ موقف اكثر صرامة.

ورفضت بكين ادانة كوريا الشمالية في مسالة غرق سفينة شونان، ودعت الى ضبط النفس والتروي .

وجاءت دعوة بكين في وقت قال فيه رئيس كوريا الجنوبية لي ميونج باك ان كوريا الشمالية باتت في مواجهة ردود فعل قوية ان هي لم تعترف بفعلتها تلك.

وكانت واشنطن ادانت اغراق السفينة واعتبرته عملا عدوانيا، وقال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس ان وزارة الدفاع (البنتاجون) تجري مشاورات مع سيول للتوصل الى أفضل السبل للرد.

وقال وزير الدفاع البريطاني وليام هيج ان "أعمال كوريا الشمالية ستعمق شعور عدم الثقة الذي يكنه المجتمع الدولي لكوريا الشمالية".

وقالت اليابان انه عمل لا يغتفر.

وكان تقرير اعده فريق تحقيق دولي يتضمن خبراء أمريكيين وأستراليين وبريطانيين وسويديين قد ذكر ان طوربيدا اطلقته غواصة كورية شمالية اغرق في 26 اذار/مارس الماضي البارجة الكورية الجنوبية "تشيونان" التي قتل فيها 46 بحارا.

وقال المحققون انهم وجدوا جزءا من الطوربيد في قاع البحر وكان يحمل كتابة تتطابق مع ما تحمله الطوربيدات الكورية الشمالية الصنع.

ورفضت بيونجيانج هذا الاتهام ووصفته " بـ"الملفق" حسب ما ذكرت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب).

واضافت الوكالة ان كوريا الشمالية هددت باعلان "حرب شاملة" اذا ما فرضت عقوبات عليها.

وقالت الوكالة ان لجنة الدفاع الوطني في كوريا الشمالية وصفت في بيان بثته الاذاعة الكورية الشمالية تقرير لجنة المحققين الدوليين حول غرق البارجة بانه "لا اساس له".

واوضح البيان ان بيونجيانج سترسل محققيها الخاصين الى كوريا الجنوبية للتحقق من الادلة التي اوردها تقرير المحققين الدوليين.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس ان الرئيس الامريكي اوباما ابدى "مواساته العميقة" الى الرئيس الكوري الجنوبي لي والشعب الكوري.

واضاف: "ان الولايات المتحدة تدين بشدة الفعل العدواني الذي ادى الى موتهم (البحارة)"، بينما قال الامين العام للامم المتحدة بان كي ـ مون ان التقرير "مقلق للغاية".

ونقلت السفارة البريطانية في سيول عن وزير الخارجية البريطاني وليم هيج قوله ان "افعال (كوريا الشمالية) ستعمق عدم ثقة المجتمع الدولي (فيها). اذ يكشف الهجوم عن لا مبالاة مطلقة بالحياة الانسانية وتجاهل صارخ للالتزامات الدولية".

وسحب حوالي 1200 طنا من حطام البارجة الحربية من قاع البحر الى السطح في جزئين لفحصه.

وقاد فريق التحقيق خبراء من الولايات المتحدة واستراليا وبريطانيا والسويد.

وجاء في التقرير ان "الادلة تثبت بشكل دامغ ان الطوربيد اطلق من غواصة كورية شمالية، وانه لا يوجد اي تفسير اخر ممكن" .

والحروف التي وجدت على احد اجزاء الطوربيد تتطابق مع طوربيد كوري شمالي الصنع عثر عليه في الجنوب قبل سبع سنوات.

وكانت هناك تفسيرات مختلفة قد قدمت سابقا لغرق البارجة وضمنها اصطدام عرضي بلغم بحري غير منفجر ترك منذ ايام الحرب الكورية.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة الكورية الجنوبية ان الرئيس باك قد قال خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الاسترالي كيفن رود " سنتخذ اجراءات قوية ضد الشمال، وعبر التعاون الدولي، سنجعل الشمال يعترف بفعلته الخاطئة ويعود ثانية كعضو مسؤول في المجتمع الدولي".