وزراء الاتحاد الأوروبي يتفقون على "موقف صارم" بشأن الميزانيات

لجراد ورمبي
Image caption لجراد ورمبي

اتفق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي على ضرورة اتخاذ موقف صارم بشأن موازنات الدول الأعضاء، وذلك بتأثير أزمة الديون في اليونان.

وردا على الانتقاد القائل بأنهم "فعلوا القليل في وقت متأخر" لحماية اليورو، وعد الوزراء بأن يكونوا أكثر سرعة وفعالية في قراراتهم في المستقبل.

واتفق الوزراء على ضرورة اتخاذ اجراءات جديدة لتطبيق القوانين.

ويأتي اجتماع وزراء المالية الأوروبيين في بروكسل عقب أسبوع جديد من الغليان في الأسواق المالية الأوروبية بينما تصارع الدول الأوروبية مع تبعات الأزمة اليونانية.

وقد هبط اليورو الى أدنى مستوى له مقابل الدولار في أربع سنوات خلال الأيام القليلة الماضية، وشهدت الأسواق المالية عمليات بيع كبرى لليورو.

ومع تنامي القلق من مستويات الديون في البرتغال واسبانيا ودول أخرى فقد ازدادت المخاوف من تأثير ذلك على الاقتصاد الأوروبي ككل.

وقال هيرمان فان رمبي رئيس المجلس الأوروبي ان الدول الاعضاء اتفقت على أربعة أهداف رئيسية هي : الحفاظ على درجة أكبر من الانضباط في ميزانيات الدول، والبحث في سبل تقليل الفوارق في القدرة على التنافس بين الدول المختلفة، وايجاد آلية فعالة للتعامل مع الأزمات الاقتصادية وأسلوب للتعامل مع الأزمات الاقتصادية المستقبلية.

وأضاف رمبي ان اجتماع وزراء المالية كان الخطوة الأولى في عملية تهدف الى تطبيق السياسات المذكورة, وأكد أن وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي يتحلون بإرادة قوية.

وقال رمبي ان وزراء المالية يريدون استخلاص العبر من الأزمة الحالية.

وقالت المحررة الاقتصادية في بي بي سي ستيفاني فلاندرز ان وزراء المالية اتخذوا الخطوة الأولى بالاتفاق على الحاجة لقوانين وضوابط جديدة.

وقال وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن ان بلاده مصممة على إثبات أنها "جادة في التكيف مع مواردها وإمكانياتها".

يذكر ان العجز في الميزانية البريطانية هو الأعلى بين دول أوروبا.

وقالت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لجراد إن على وزراء المالية "التركيز على ما يمكن تنفيذه بسرعة".

يذكر ان مؤشرات الأسواق المالية الكبرى في بريطانيا وفرنسا وألمانيا هبطت بنسبة 2 في المئة عند الظهر.