مشرف يعلن عزمه العودة الى الحياة السياسية

برفيز مشرف
Image caption عودته الى بلاده قد تعرضه للمساءلة القانونية

قال الرئيس الباكستاني السابق برفيز مشرف انه يعتزم العودة الى بلاده من منفاه في لندن، ليشارك مجددا في الحياة السياسية.

واوضح مشرف، في مقابلة مع محطة سي ان ان الاخبارية الامريكية، انه لم يقرر حتى الآن ما اذا كان سيرشح نفسه لرئاسة البلاد او رئاسة الوزراء.

وكان مشرف قد قدم طلبا لتسجيل حزب سياسي في باكستان، بعد ان تنحى عن منصبه رئيسا للبلاد في عام 2008.

ويرى محللون ان عودة مشرف الى باكستان قد تعني انه سيكون تحت طائلة المساءلة القانونية بسبب اعتقاله قضاة في عام 2007 خلال فترة صراع على السلطة.

كما ان مشرف مطلوب للتحقيق في باكستان لمواجهة اتهامات بان ادارته كان عليها عمل المزيد من الجهود لتجنب اغتيال غريمته الراحلة بينظير بوتو، التي يتولى زوجها آصف علي زرداري بمقاليد السلطة في البلاد حاليا خلفا لمشرف.

وكان تقرير اللجنة الدولية التابعة للأمم المتحدة للتحقيق في اغتيال بوتو قد ذكر انه كان من الممكن تفادي اغتيالها لو تم اتخاذ تدابير أمنية كافية.

ووصف التقرير الذي أعدته لجنة تحقيق مستقلة عينتها الأمم المتحدة الاجراءات الأمنية لحماية بوتو في يوم اغتيالها بأنها كانت "غير كافية على نحو خطير".

وكانت بوتو قد اغتيلت في هجوم مزودج باطلاق النار وقنبلة بعد أن ألقت كلمة في تجمع انتخابي حاشد بالقرب من العاصمة إسلام أباد في ديسمبر/ كانون الأول 2007.

وسبق للبرلمان الباكستاني ان صوت في ابريل/ نيسان الماضي بالإجماع لصالح تعديلات دستورية تحد من صلاحيات رئيس البلاد.

وبموجب التعديلات تنقل بعض صلاحيات الرئيس إلى رئيس وزرائه كما تنص على سحب سلطة الرئيس لعزل الحكومة المنتخبة.

وقال مؤيدون للتعديلات إن التشريعات الجديدة تعزز من الديمقراطية البرلمانية التي لطالما عانت من الضعف خلال فترات الحكم العسكري.